هي

كتب: آية المليجى -

09:28 م | الإثنين 23 سبتمبر 2019

سيدات في قضايا كسب غير مشروع

استغلال المناصب والتربح من وراء النفوذ، كان الطريق، الذي اتخذه مسؤولون فاسدون في زيادة حجم ثرواتهم عن طريق الكسب غير المشروع.

لكن أطماع هؤلاء تزايدت ورغبوا في زيادة ثرواتهم فكانت الزوجات هي الحل لفتح حسابات جديدة في البنوك تحمل أسمائهن وتمتلئ بأرصدة أتت من جهات غير شرعية، لم يفعلوا ذلك بدافع الحب، ولكن كان الهدف هو المزيد من الأموال.

وتلبية لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بمحاسبة الفاسدين، ومحاربتهم، زاد جهاز الكسب غير المشروع بوزارة العدل، من تشديد الرقابة لتضييق الخناق على الفاسدين والإمساك بهم، وكان آخرها قضية التجاوزات داخل رئاسة الجمهورية، والتي سار فيها المتهمون أيضًا على خطى سابقيهم في إيداع الأموال باسم زوجاتهم.

قضية التجاوزات بمؤسسة رئاسة الجمهورية

قضية التجاوزات بمؤسسة رئاسة الجمهورية، التي كشفها جهاز الكسب غير المشروع، التي أثبتت استغلال متهمين لنفوذهما وحصولهما على أموال ليست من حقوقهما، ولإخفاء الجريمة عن نفسيهما أودعا الأموال باسم زوجتيهما، ليبعدا عن نفسيهما أي شبهات جنائية.

المتهم الأول بالقضية كان مهندسا مدنيا بالإدارة المركزية للاتصالات الالكترونية برئاسة الجمهورية، والمسؤول عن إعداد مستخلصات الأعمال المنفذة بمشروعات مراكز اتصالات رئاسة الجمهورية، الذي ثبت بأنه حصل على أموال طائلة لنفسه وزوجتيه السابقتين وهما علية عبدالرحمن عباس، إیمان عمرو بسيوني أحمد، ولزوجته الحالية شيماء محمد أنيس عقيد، فوصلت إجمالي المبالغ المالية من الكسب غير المشروع إلى 11 مليونا و309 آلاف و29 جنيهًا، حيث حصل لنفسه على مبلغ مليون و227 ألفًا و51 جنيهًا، ولزوجتيه السابقتين وزوجته الحالية على 10 ملايين و27 ألفًا و878 جنيهًا.

مدير مكتب التموين السابق

ومنذ قرابة شهرين وتحديدًا في شهر يوليو الماضي، كشفت جهة الكسب غير المشروع عن إحدى قضايا الفساد واستغلال النفوذ أيضًا، كان المتهم فيها مدير مكتب وزير التموين السابق، إذ حقق عن طريق الكسب غير المشروع ما يقدر بـ7.5 مليون جنيه.  

وكان من ضمن المتهمون زوجة المتهم وأولاده القصر، فالمتهم استغل صفته الوظيفية كمدير مكتب وزير التموين السابق وتقاضى مبالغ مالية على سبيل الرشوة من بعض المسؤولين مقابل إنهاء أوراقهم، ما مكنه من تأسيس شركة باسم زوجته وأبنائه القصر، وطلب من بعض المسؤولين ببعض الشركات المنتجة للحديد تخصيص حصص من حديد التسليح.

مسؤول بأحد البنوك في الإسكندرية

ياسر مصباح، رئيس قسم إدارة خدمة كبار العملاء السابق بأحد البنوك بالإسكندرية، جرت إحالته من قبل جهاز الكسب غير المشروع إلى محكمة جنايات الإسكندرية، لاتهامه بالحصول لنفسه وغيره على مبالغ مالية بطريقة غير مشروعة بلغت قيمتها 199 مليونا و22 ألف جنيه.

لكن "مصباح" لم يكن بمفرده في القضية إذا انضمت إليه زوجته ونجلته القاصرتين، اللاتان حصلتا على 147 مليونا و700 ألف جنيه، وثبت أيضًا وجود زيادة في ثروة زوجته مها حسن عبد الجليل قطب، ونجلتيه "هيلين وليلى"، بلغت قيمتها 51 مليونا و322 ألفا و764 جنيها، وعجز الجميع عن إثبات مصدر مشروع لهذه الزيادة فى الدخل.

مستشار وزير المالية الأسبق

المستشار وليد شرابى، هو رئيس محكمة سابق ومستشار وزير المالية الأسبق إبان حكم جماعة الإخوان الإرهابية، فهو أيضًا من وقع اسمه في قائمة الكسب غير المشروع، حيث حصل على مبالغ مالية لنفسه ولزوجته وأولاده، مقدارها 688 ألفا و827 جنيهًا، وهى الزيادة التي لاتتناسب مع مواردهم المشروعة.

أخبار قد تعجبك