أخبار تهمك

كتب: آية المليجى -

08:00 ص | الجمعة 20 سبتمبر 2019

صورة تعبيرية عن العنف ضد المرأة

عام خصص للمرأة وحقوقيات رفعن شعار المساواة مع الرجال والحفاظ على كرامة النساء وحمايتهن من أي اعتداء يقع عليها، وعلى الجانب الآخر كان لبعض الرجال موقف مخالف إذ كان العنف هو الوسيلة المستخدمة في تعاملهم مع المرأة التي أصبحت ضحية لسلسلة من الجرائم البشعة.

فمن القتل إلى الاغتصاب وغيرهما من جرائم مختلفة تعرضت لها المرأة، وخصوصا خلال الأسبوع الماضي، يرصدها "هن" في هذا التقرير:

في الشرقية.. اغتصاب سيدة أمام طفليها

في محافظة الشرقية وتحديدًا في منطقة الإبراهيمية، الشاهدة على اغتصاب سيدة على يد 3 أشخاص، اعتدوا عليها جنسيًا أمام طفليها، فلم تشفع ملامحهما البريئة داخل المتهمين الذين تناوبوا الاغتصاب على السيدة قرابة الساعة ونصف.

وكانت التحريات التي أجريت بمعرفة إدارة البحث الجنائي بالشرقية، تحت إشراف اللواء عاطف مهران، كشفت أن السيدة الثلاثينية كان برفقتها طفلتها، 4 سنوات، ورضيعها ومتوجهة داخل توك توك إلى مستشفى للكشف على ابنتها وأثناء ذلك اعترض طريقها المتهمون الثلاثة، وتعدوا على سائق التوك توك بالضرب وأجبروها على التحرك معهم إلى أرض زراعية وتناوبوا عليها الاغتصاب قرابة ساعة ونصف، أمام طفليها وتركوها في حالة إعياء شديدة، وفروا هاربين.

وتلقى المركز بلاغا من الضحية وتمكنت القوة الأمنية من ضبطهم والقبض عليهم، وإحالتهم للنيابة التي أمرت بحبسهم على ذمة التحقيقات بتهمة خطف واغتصاب سيدة.

للمزيد من تفاصيل القصة اضغط هنا

نقاش يقطع ابنته القاصر بالمنشار

أما محافظة الإسكندرية التي شهدت هي الأخرى، جريمة بشعة ارتكبها أب في حق ابنته القاصر، التي لم تبلغ من العمر سوى 17 عامًا، ليستخدم المنشار الكهربائي في تقطيع جسدها بعدما قام خنقها.

وترجع تفاصيل القضية عقب طلاق القاصر من زوجها، الذي طلقها بعد زواجه منها بأسبوعين، معتقدًا بخيانتها له، لينتقم الرجل الخمسيني من ابنته القاصر، ويقرر التخلص من حياتها، فخنقها وقطع جسدها بالمنشار.

"رميت جزء في الزبالة بالمنتزه.. وجزء دفنته في طريق الساحل، وبعدين قلت لو رميت راس الجثة من السهل التعرف عليها ويتقبض عليا.. قلت أخليها عندي في التلاجة كام يوم لحد ما الدنيا تهدى وأرميها"، فهذه كانت اعترافات النقاش الخمسيني أمام النياية التي قررت حبسه على ذمة القضية.

للمزيد من تفاصيل القصة اضغط هنا

اغتصاب طفلة على يد والدها واثنين من أعمامها

طفلة صغيرة لم يتعدَ عمرها الـ15 عامًا، تعرضت لواقعة بشعة إذ انتهك والدها واثنين من أعمامها براءتها، فاستباحا حرمة جسدها الصغير ووقعت فريسة لرغباتهم الشيطانية.

في منطقة كرداسة التي شهدت تفاصيل الواقعة البشعة، روت الفتاة تفاصيل ما تعرضت له على يد والدها وأعماها، الذين أجبروها على خلع ملابسها والتحرش بها وملامسة أجزاء من جسدها بالقوة، طيلة 9 أشهر.

للمزيد من تفاصيل القصة اضغط هنا

أخبار قد تعجبك