رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"إليزابيث الثانية".. ملكة تتقن فن "التوفير": ترتدي الملابس 120 مرة وأدوات مائدتها "مستعملة"

كتب: إنجي الطوخي -

12:34 ص | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019

إليزابي

تصرف ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، أكد التيمة الأقوى بأن «التوفير» سمة السيدات بشكل عام، فليس معنى أن تكوني ملكة ألا تسعين للتوفير.

وبحسب صحيفة «ديلى ميل»، فإن الملكة تستخدم أدوات مائدة «مستعملة»، بالإضافة إلى أسرة وبياضات تم استخدامها من قبل فى قصر «باكنجهام».

الممثلة الإنجليزية الشهيرة جوانا لوملى، 73 عاماً، أشارت فى أحد اللقاءات التليفزيونية، إلى أنها تحاول تقليل استخدام البلاستيك فى أسلوب معيشتها، أملاً فى الحفاظ على البيئة، وأن أفضل مثال فى هذا الصدد هو الملكة إليزابيث.

وأثنت «لوملى» على طريقة حياة الملكة، فهى تطبّق ما يُطلق عليه «ممارسات الحياة المستدامة» فى روتينها اليومى، الذى يهدف إلى تقليل تلوث البيئة، وفى الوقت نفسه زيادة الوعى بأهمية إعادة التدوير فى الحفاظ على البيئة، وقالت «جوانا»: «نسمع الناس يقولون إنهم بحاجة دائماً إلى تجديد منازلهم، لكن عندما تذهب إلى قصر بكنجهام، ستجد معظم الأدوات مستعملة، مثل الملاعق والسكاكين والشوك، وحتى السرير الذى تنام عليه الملكة والبياضات التى تُستخدم فى تغطيته، تم استخدامها من قبل».

واعتبرت «جوانا» أن طريقة حياة الملكة البريطانية، 93 عاماً، مصدر إلهام بالنسبة لها، مما جعلها لا تتوقف عن استخدام ملابسها إلا إذا ارتدتها لمدة 120 مرة على الأقل، كما تعيد غسل الزجاجات لاستخدامها أكثر من مرة، ولا ترمى بقايا الطعام، بل تأكله حتى النهاية: «إذا كان الأمر مناسباً لملكة بريطانيا، فبالطبع سيكون جيداً بما يكفى لى».

وحسب الصحيفة، فإعادة استخدام الموارد بهدف الحفاظ على البيئة ليس مقتصراً على الملكة، فالأمير تشارلز، 71 عاماً، شكل تعاوناً مع مصممى أزياء اشتهروا بإعادة موضة الثمانينات، من أجل إطلاق خط ملابس من نبات «القراص» الموجود فى حديقة قصره.