أخبار تهمك

كتب: ندى سمير -

11:46 ص | الأحد 15 سبتمبر 2019

إسراء غريب

كشف المدعو محمد علقم جواريش، الذي كان ينوي الارتباط بالفتاة الفلسطينية إسراء غريب، بعض تفاصيل علاقته بها وكيف تعرف عليها؟، وسبب عدم استكمال مخططه للارتباط بها.

وبحسب موقع "دنيا الوطن" الفلسطيني، قال: "تعرفت على إسراء بتاريخ 14 يوليو في عام 2019، ودخلت الموضوع بشكل رسمي مع إسراء، وأنهيته بشكل رسمي كذلك، ويوم خروجي معها كان بشكل رسمي أيضًا".

وأضاف: "حصلت بعض المشاكل العائلية لديها، كانت سبب انفصالي عنها، حيث كانت إسراء تؤمن بالسحر والشعوذة، وهذا الأمر لم أكن أؤمن به، وهذا سبب من الأسباب التي جعلتني انفصل عنها"، لافتا أن كل ما حدث مع غريب قبل وفاتها لم يكن يعلم عنه شيئًا، حيث أنه علم بخبر وفاتها كأي شخص عادي عن طريق الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي. 

وتابع: "وقت علمي بوفاة إسراء توجهت مباشرة إلى الأجهزة الأمنية، وقد بدأت من وقتها التحقيقات حول سبب وفاة إسراء".

أما عن كيفية تعرفه على إسراء، فقال إنها كانت في نفس الجامعة التي كانت بها شقيقاته، حيث أخبرنه بأن هناك فتاة محترمة ومؤدبة، وتوجهت عائلته إلى منزل عائلة إسراء، لطلب يدها له بشكل رسمي، لافتاً أنه لم يكن هناك قراءة فاتحة.

وأردف: "أرسلت عائلتي إلى منزل عائلة إسراء، وطلبوها لي بالفعل، لكن في مضمون ذلك لم يكن هناك قراءة فاتحة، حيث تم تأجيل قراءة الفاتحة بناءً على طلب عائلة إسراء".

واستكمل: "في اليوم الذي خرجت معها، كانت شقيقتي معنا، حيث جئت وأخذت إسراء من أمام بيتها وبعلم والدها وشقيقها ووالدتها، وقد أعدتها إلى المنزل، ففي اليوم الذي كاد يكون الارتباط رسميًا، اصطحبتها لأحد صالونات الكوافير في بيت لحم، وذلك بعلم من عائلتها".

وتابع علقم، الذي يعمل نجارًا في أخشاب الزيتون: "نريد إظهار الحقيقة بشكل واضح، حيث يوم وفاتها جرى الحديث أن قضية وفاتها متعلقة بالشرف، فلنفرض أن خروجي مع إسراء كان خاطئًا، لماذا وافق والدها على خروجها معي؟، كما أنني يوم أخذتها، كان من أمام منزلها وبعلم والدها وشقيقها ووالدتها".

وأوضح الشاب، أنه بعد وفاة "إسراء" انتشرت شائعة بأنه مختفٍ عن الأنظار، قائلًا: "لم أغب عن الأنظار أو عن أي شخص كان، بالعكس يوم أن أخذت الأجهزة الأمنية الهاتف الشخصي، لم تأخذ الشريحة الخاصة بي، حيث كان أي شخص يريد الحديث معي، كنت أتحدث معه بشكل عادي، وبالتالي الحديث عن اختفائي عن الأنظار أدى إلى حدوث بلبلة".

وأضاف جاويش: "أنا بيتي معروف وعملي كذلك، وكنت في متابعة مع الأجهزة الأمنية بشكل متواصل، فلم أغب عنهم لمجرد ثانية، فكنت أتوجه إلى الأجهزة الأمنية بكل الأوقات، وبالتالي الحديث عن اختفائي شوه سمعتي.. وبالتالي إذا كنت مختفيًا عن الأنظار كيف كنت أتوجه إلى عملي". 

وأثارت قضية إسراء غريب موجة غضب وجدل خلال الآونة الأخيرة بين كثير من الفلسطينيين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي في شتى أنحاء العالم، حيث انتشرت أخبار أن وفاة إسراء حدثت بسبب الضرب والتعذيب من قِبَل عائلتها، بينما نفت عائلتها هذه الأنباء، وزعمت أن "وفاة إسراء حدثت نتيجة لبسها من قِبَل جن عاشق".

وصرَّحت النيابة الفلسطينية، أن رحيل إسراء غريب سببه تعرضها لضرب مفرط أدى للوفاة، ولا تزال التحقيقات جارية في القضية.

أخبار قد تعجبك