هي

كتب: يسرا البسيونى -

04:01 م | الجمعة 13 سبتمبر 2019

طلاق

تمتلئ محاكم الأسرة بالآلاف من النزاعات العائلية التي تنظر يوميا للفصل فيها، وقد تطول مدتها بسبب الثغرات القانونية الموجودة ببعض مواد التشريع، التي تجعل من محاكم الأسرة متاهة قانونية ضحيتها الأولى الأطفال، الذين يواجهون مشكلات نفسية واجتماعية تنعكس بالسلب عليهم طوال رحلة حياتهم.

تقول شرين جمال صاحبة الـ23 عاما، إن زوجها طلقها وأخذ منها طفلها الصغير الذي لم يتجاوز عمرة الـ 3 أشهر، وعلى الرغم من صدور حكم في القضية رقم 3227 لسنة 2019 إداري دمياط بضم الرضيع لها. 

 

إلا أن الزوج امتنع عن التنفيذ، تقول شيرين لـ"الوطن": "خد ابني مني وهو عمره 3 شهور ومصعبش عليه وطردني برا البيت وقالي انسيه خالص، ابنك دا مش هتشوفيه تاني، ورغم إني خدت حكم بضم الطفل".

 

وتابعت الفتاة العشرينية لـ "الوطن"، أن زوجها سبق أن حكم عليه في قضايا جنح سابقة ومشهور عنه البلطجة، لأن له معارف تسانده، بحسب قولها: "أما اتجوزنا والدتي رفضت تكتب قايمة وقالتله أحنا مدينك بنتنا وحافظ عليها، دا بعد ما سألت عليه والجيران كلها شكرت فيه خوفا منه، عشان مبلطج على المنطقة كلها، ومحدش عارف ياخد منه حق ولا باطل، مش هقول غير حسبي اللة ونعم الوكيل".

 

أخبار قد تعجبك