أخبار تهمك

كتب: آية المليجى -

08:34 ص | الخميس 12 سبتمبر 2019

جرائم قتل

فضلن الحياة العاطفية والخوف من فضيحة أمرهن عن ذويهن، فرغم أعمارهن الصغيرة لكن عقولهن دبرت لجرائم شيطانية تخلين فيها عن مشاعرهن الإنسانية تجاه أسرهن، وكان قرارهن هو إنهاء حياة من يحاول فضحهن.

محافظة القليوبية شاهدة على واقعتين تشابهت التفاصيل، فالمتهمة في الحالتين فتاة عمرها 17 عامًا، والضحية كانت أم، وشقيقة، راحتا ضحية الكشف عن علاقة عاطفية.

ندى تخنق والدتها حتى الموت

ندى، ابنة الـ17 عامًا، فكرت بطريقة شيطانية في التخلص من والدتها، التي استمعت إلى مكالمتها الجنسية مع شاب، وقررت أن تخبر والدها، شعرت الفتاة بالخوف من افتضاح أمرها، فكان قرارها هو خنق والدتها حتى الموت.

تفاصيل القضية التي شهدتها قرية سندهور بمحافظة القليوبية، كشفتها الأجهزة الأمنية التي قبضت على الفتاة واستمعت إلى أقوالها، بعدما جاء تقرير الكشف الأولي على جثة الأم، بوجود آثار ظاهرية في رقبة المتوفاة، ورفض استخراج التصريح بالدفن، لأنه لا يجزم أن الوفاة طبيعة واشتبه في حدوث جريمة.

استجوبت الأجهزة الأمنية ندى التي كشفت عن وفاة والدتها، فالشكوك كانت تدور حوالها، وبالفعل اعترفت بما ارتكتبه بحق والدتها، التي دارت بينهما مشادة كلامية إثر افتضاح أمرها، فأجهزت الفتاة على والدتها من الخلف وخنقتها بحبل من القماش، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة وادعت فقدان والدتها الوعي، وسقوطها أرضًا ما أدى لوفاتها.

للمزيد من تفاصيل قصة "ندى" اضغط هنا

ابنة الـ17 عامًا تقتل شقيقتها

وقبل أيام، شهدت منطقة بهتيم بمحافظة القليوبية، جريمة مشابهة في تفاصيلها مع سابقتها، فالفتاة ابنة الـ17 عامًا، أنهت حياة شقيقتها ذات الـ14 عاما، بقطعة من القماش كانت وسيلتها في خنقها والتخلص من حياتها.

"مكالمة هاتفية لمدة 60 ثانية" احتوت على عبارات جنسية بين الفتاة والشاب الذي ارتبطت به عاطفيًا، حينما استمعت إليها شقيقتها الصغيرة، تشاجرا سويًا بعدما هددتها بفضح أمرها أمام والدها.

الضرب المبرح حتى الموت كانت مصير الفتاة الصغيرة على يد شقيقتها، وحينما عاد الأب إلى عمله وجد ابنته الصغيرة مقتولة داخل غرفة النوم، حاول الأب إبعاد الشكوك عن ابنته الكبرى، لكن قوات الأمن توصلت إلى حقيقة الواقعة، وألقت القبض عليها فاعترفت بتفاصيل ما ارتكبته بحق شقيقتها، وتم حبسها 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

للمزيد من تفاصيل القصة اضغط هنا

أخبار قد تعجبك