كافيه البنات

كتب: غادة شعبان -

01:56 م | الأربعاء 11 سبتمبر 2019

صالح سليم

صدفة ساقته نحو رحلة نيلية، بعد أن طلبت منه إحدى صديقات والدته الذهاب معها إلى الحوامدية للتعرف على طريقة عمل "قمع السكر" في إحدى مزارع القصب، وعلى متن الباخرة وقع المايسترو صالح سليم في الحب للمرة الأولى، بعد رؤيته "زينب لطفي".

صداقة كبيرة جمعت صالح المولود في مثل هذا اليوم قبل 89 عاما، وهو أحد رموز الرياضة المصرية وعلم من أعلام النادي الأهلي، مع "زينب"، وتطورت إلى حب اتفقا بعده على الزواج، ولم يفترقا حتى وفاة المايسترو بـ"سرطان الكبد".

رفض الزواج

شرارة حب كبيرة جمعت قلبي صالح وزينب، حين كان يبلغ من العمر 18 عامًا، وكانت زينب في عامها الـ12، عزما على الزواج، لكن طلبهما قوبل باعتراض والديهما، بسبب عدم استكمال صالح لدراسته الجامعية، فقررا تأجيل الزفاف حتى انتهى المايسترو من دراسته.

مهر 25 قرشا

وبعد حصول صالح على شهادته العليا أصبح الزواج طلبا مشروعا، حينها كان يبلغ من العمر 25 عامًا، واجتمعت عائلتا صالح وزينب للاتفاق على الأمور الشكلية المعتادة، وفاجأ والد العروس الجميع بطلبه 25 قرشًا فقط "مهر" لابنته وإلغاء مؤخر الصداق، قائلا: "لا أحتاج شيئا سوى سعادة ابنتي".

خناقة في الكوشة

مفاجأة لم يتوقعها أحد، تمثلت في مشاجرة بين العروسين لرفض صالح الجلوس في الكوشة الموجودة بالدور الأراضي لحفل كبار المدعوين للزفاف، ورغبته في حضور الحفل الشبابي الذي عقد في الدور العلوي وأحياه الفنان بوب عزام، وأثمر زواجهما عن طفلين هما خالد وهشام.

وفاة صالح سليم

اكتشف صالح إصابته بسرطان الكبد في العام 1998، حين كان يجري فحوصاته الدورية التي يجريها كل 6 أشهر لدى طبيبه، وأخبره الطبيب بإصابته بسرطان الكبد، الذي انتقل للأمعاء في فترة قصيرة، ما دفع الأطباء لاستئصال جزء من أمعاء صالح، لكن حالته الصحية ساءت ودخل في "غيبوبة متقطعة"، حتى غيّبه الموت صباح 6 مايو 2002 عن عمر ناهز 72 عاما، وشيّعت جنازته بحضور الآلاف.

أخبار قد تعجبك