أخبار من الوطن نيوز
الأكياس الورقية

من الكيس البلاستيك إلى"اللانش بوكس"، اختلفت وسائل الأمهات لحفظ وتغليف السندوتشات المدرسية للأطفال، على مدار سنوات طويلة في عادة توارثها الأجيال، حتى قررت "دنيا" أن تغير من هذه الوسائل التقليدية المضرة الصحة، وذلك من خلال تشجيعهن على استخدام الشنط الورقية الآمنة، التي تصنعها، في تغليف السندوتشات المدرسية حفاظا على البيئة وعلى صحة الأطفال.

في إطار الدعوات العالمية المناهضة لاستخدام البلاستيك واستبداله بالمواد الأمنة، بدأت دنيا أحمد، صاحبة إحدى الشركات الناشئة باسم"we care"، تصنيع أكياس ورقية بنية لاستخدامها في حفظ الطعام كالخضار والفاكهة وتغليف السندوتشات كبديل عن الأكياس البلاستيك الضارة للصحة والبيئة معاً، وحسب تعبيرها، علينا أن نوفر البدائل عن الأكياس البلاستيك بالتوازي مع حملات التوعية لتسهيل تطبيق الفكرة على الجمهور.

تزامنا مع اقتراب موسم المدارس، والذي تكثر فيه الأمهات من استخدام الأكياس البلاستيك لحفظ"السندوتشات" للأطفال، استغلت دنيا هذه المناسبة لجذب انتباه السيدات إلى أهمية الفكرة، وحسب حديثها لـ"الوطن" قررت إطلاق عروض تخفيض على سعر الأكياس بنسبة 15 % لتشجيع الأمهات على الشراء،"بدل الكيس البلاستيك واللانش بوكس".

"يومك سعيد" عبارة مطبوعة على الكيس الورقي لتشجيع الأم على استخدامه

"يومك سعيد"، عبارة بسيطة حرصت"دنيا" على طباعتها في واجهة الكيس الورقي من الخارج كنوع من التشجيع للأم على استخدامه في حفظ الوجبة المدرسية لطفلها أو وجبة الطعام لزوجها في عمله وكأنها رسالة توجهها لأفراد أسرتها، حسب تعبيرها.

محاولات دنيا في توفير بدائل أمنة لحفظ الوجبات المدرسية للأطفال لم تقتصر على الأكياس الورقية، بل  تستعد شركتها الناشئة لتصنيع أوراق التغليف الخفيفة لتغليف السندوتشات والمعروفة بـ"ورق الزبدة"، على أن تتولى تسويقها وبيعها لأصحاب المحلات الكبرى وعبر الإنترنت لتسهيل تواجد البدائل الآمنة على الجمهور.

 

أخبار قد تعجبك