امرأة قوية

كتب: الوطن -

03:16 ص | الأحد 08 سبتمبر 2019

«ياسمين» طفلة تعول أسرتها من «التوك توك»

تحولت حياتها رأسًا على عقب، فكانت صحة والدتها وعافيتها، هي عكازها التي تتكئ عليها، تستيقظ في أول كل صباح لا تُبالي سوى متابعة حلقات الكارتون والمسلسلات الدرامية، حتى انقلبت حياتها فور مرض والدتها، لتصبح سائقة "توك توك".

رحمة وليد، الطالبة في الصف الخامس الابتدائي، والشهيرة باسم "ياسمين"، صاحبة الـ11 عاماً، التي ودعت طفولتها رهنًا لمرض والدتها، فبات كل تفكيرها هو جمع مصروفات أسرتها وعائلتها، حتى لا يحتاجون لغيرهم. 

"بعد ما ماما تعبت ومابقتش تقدر تمشي، قلت لها أنا هاشتغل مكانك، هانزل أجيب مصاريفنا".. عرض قدمته "رحمة" لوالدتها فرفضت في البداية ومع إصرارها وافقت، هكذا بدأت "ياسمين" حديثها لـ"الوطن".

وأضافت: "إخواتي في البداية رفضوا وعرضوا مساعدتنا، لكن أنا رفضت علشان لما أكبر ماحدش يقول لي كنا بنأكلك".

بدأت "ياسمين" رحلة العمل المبكرة بمساعدة والدتها، التي علمتها طريقة قيادة التوك توك، لافتة إلى أنها لا تتعرض لأي مضايقات أو استغلال: "مش بخاف من حد ومفيش حد بيضايقني ولا بيضحك عليا في الفلوس، ولما بيدوني فلوس زيادة بارفض".

وعن قدرتها على التوفيق بين الدراسة، والعمل، أكدت صاحبة الـ 11 عاما، أنه مع بدء العام الدراسي، ستضطر إلى تغيير مواعيد عملها، لتتناسب مع مواعيد المدرسة والمذاكرة، وستكتفي بالعمل ساعة أو ساعتين يومياً.

أخبار قد تعجبك