رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"وزنها تجاوز 300 كيلو".. مروة أشهر مريضة سمنة بين "الولادة" و"تكميم المعدة"

كتب: صالح رمضان -

01:54 ص | الإثنين 02 سبتمبر 2019

أشهر مريضة سمنة بالمنصورة

قادها وزنها الزائد، لانعدام ثقتها في نفسها، فباتت تخشى النظر للمرآة، حتى لا تحدق بتفاصيل جسدها الممتلئ، فكانت تعيش أصعب لحظات حياتها عند الإنجاب، وكأنها تموت وتحيا من جديد، خلال لحظات خروج الجنين منها، بسبب وزنها الزائد عن الحد، حتى خضعت لعملية تكميم معدة في نهاية المطاف، لتكون قشة الأمل الوحيدة التي تعلقت بها. 

«تزوجت وعشت فى محافظة الأقصر، وكأي امرأة بعد الزواج يزيد وزنها، وكنت أعانى من مشاكل فى الغدة الدرقية، ومع الحمل الثانى تطورت المشاكل بشكل كبير، ولما حضرت لجامعة المنصورة أدخلونى العناية المركزة فورا، وكانت مشكلتى الكبيرة كيف تتم عملية الولادة.. وتمت بعد معاناة، وبعد الولادة لم أستطع التحرك أو التنفس بسبب السمنة».. بتلك الكلمات لخصت "مروة. ص"، مريضة السمنة، مشوارها مع المرض، خلال حديثها لـ "الوطن"، من داخل العناية المركزة بمستشفى المنصورة الجامعي، بعد إجرائها عملية تكميم معدة.

وتابعت: "طلبت الدكتورة أمل رشاد، مدير العناية بالمستشفى، من الدكتور حسام غازي، أستاذ الجراحة، إجراء عملية للسمنة، فرحب بإجراء الجراحة دون دفع أي تكاليف، وبعد العملية بدأت أشعر بالتحسن، بل وأمشي على رجلي"، مضيفة: "كنت بخاف أبص على شكلى فى المراية.. وزني وصل لـ 300 كيلو ومنعني من الحركة ولو تحركت أفقد الوعي". 

الأطباء يسردون مشوار أشهر مريضة سمنة بالمنصورة

ومن جانبه، قال الدكتور حسام غازى، أستاذ جراحة السمنة، الذى أجرى العملية، إنه العملية كانت بمثابة تحدٍ، مضيفا لـ "الوطن"، "وزنها كان يتعدى 300 كيلو، ووصلت للمستشفى وهى تعانى من فشل فى التنفس، وهذا كان التحدى الأول، والثانى أنها كانت حاملا، والتحدي الأكبر كان علاج السمنة وأن نتدخل لحل تلك المشكلة المرضية، وأخذنا وقتا لتحضير الحالة، وهى من الحالات الصعبة، والعمل لم يحتج لوقت كبير والنتائج كانت كبيرة وخارج التوقعات".

وعلى جانب آخر، قالت الدكتورة أمل رشاد، مدير العناية بالمستشفى، إن حالة مروة  الصحية كانت لا تحتمل التصريح بخروجها، موضحة أن نسبة الأكسجين في الدم كانت أقل من 60% وهي نسبة خطيرة تهدد حياتها، وتؤثر على خلايا المخ، وكان الاقتراح شراء جهاز تنفس لها، وقيمته تتعدى 100 ألف جنيه، مؤكدة أنه بعد عرض الأمر على مدير المستشفى استطاعوا توفير مستلزمات عملية تكميم المعدة، حتى تعافت، قائلة: "أصبخت في انتظار الخروج من العناية المركزة".

وأوضح الدكتور الشعراوى كمال، مدير عام مستشفيات جامعة المنصورة، أن إدارة المستشفى رفضت خروج المريضة بعد الولادة لخطورة حالتها، وجرى عرضها على أساتذة الجراحة، فقرروا إجراء عملية تكميم معدة لها، وهذا احتاج وقتا من التحضير حتى تتحسن حالتها، وهى تمثل حالة خاصة، وسعداء بعلاجها فى مستشفى الجامعة.