رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

كتب: آية أشرف - كريم عثمان -

06:27 ص | السبت 31 أغسطس 2019

فتاة مصرية تعلن تجميد بويضاتها

زعمت مصرية تدعى ريم مهنى، أنها جمدت بويضاتها منذ عامين، وأطلقت على ذلك "abdominal over freezing".

ونشرت الفتاة مقطع فيديو، عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، شرحت خلاله ما حدث معها خلال العملية، قائلة إن "الطبيب فتح منطقة البطن لديها 3 أو 4 فتحات صغيرة، سحب من خلالها البويضات، ووضعها داخل ثلاجة لحفظها وتجميدها"، مشيرة إلى أن العملية لم تستغرق سوى ساعة واحدة، وزعمت أن "البويضات يمكن حفظها لمدة عشرين عاما".

وعن سبب قيامها بتجميد بويضاتها، قالت إنه "كان لديها اقتناع بأن الزواج أنسب بعد سن الثلاثين، لكنها لم تضمن أن يحدث ذلك في السن ذاته، الأمر الذي أرجعته لحين مقابلة الشخص المناسب، وهو ما يمكن أن يأخر الزواج إلى سن 46 على سبيل المثال، الأمر الذي قد يعرقل عملية الحمل".

وأوضحت أنها قامت بذلك بعدما حاولت البحث عن حل، فوجدت أن "تجميد البويضات سيحافظ على فرصها في الحمل، حتى لا تتعجل في الزواج من أي شخص حتى وإن لم يكن مناسب، بهدف الإنجاب فقط".

وزعمت أنه "حينما تتزوج إذا سارت الأمور بشكل طبيعي فسيحدث حمل طبيعي، أما حال تأخرها في الزواج، فإنها ستلجأ إلى البويضات المجمدة، ويقوم الطبيب بتلقيحها ما ينتج عنه طفل أنابيب".

وتابعت: "أنا شاركت معاكم الفيديو ده عشان لو في واحدة حابة تعمل زيي، وعشان سن الزواج في مصر بقى عالي.. وأهم حد لازم يعمل العملية هي مريضة السرطان، لأن العلاج بالكيماوي في حالات كتير جدًا بيعمل عقم، وبكده هتبقى احتفظت بفرصها في الإنجاب".

انقسام بين رواد "فيسبوك"

انقسمت آراء مستخدمي "فيسبوك" حول عملية تجميد البويضات، وتباينت التعليقات على الفيديو، حيث أعرب البعض عن إعجابه بالفكرة وجرأتها على اتخاذ المبادرة.

واختلف آخرون يرون أن ذلك تدخل في إرادة الله، وفي أغلب الأحيان "ستفشل العملية".

طبيب نساء وتوليد: تجميد البويضات ليس له عيوب

من جانبه قال الدكتور محمد يحيى، أخصائي النساء والتوليد، إن مزايا تجميد البويضات هي الحفاظ على الأنسجة الموجودة لدى المرأ ة، بينما لا يوجد له عيوب حاليًا، لكن يجب الحفاظ عليه بإضافة نيتروجين سائل، ونظام تسجيل معين، ووصف التبويض بإيداع أموال في البنك.

وأضاف "يحيى"، خلال برنامج "السفيرة عزيزة"، المذاع عبر فضائية "dmc"، أن العملية ليس لها تاريخ صلاحية، فهناك نساء أنجبن أكثر من مرة بهذه الطريقة.

وأشار أخصائي النساء والتوليد، إلى أن نسب حمل الأجنة المجمدة تتماثل مع الأجنة الطبيعية، لكن هناك شروط، فيجب أن تكون الأجنة درجة أولى وانقساماتها جيدة، وفي هذه الحالة يمكن تجميدها واستخدامها فيما بعد.

وأوضح أنه إذا تم سحب أجنة من سيدة عمرها 30 عاما، وبعد 5 أعوام تم استرجاع الأجنة مرة أخرى بعد تجميدها، في هذه الحالة تكون الأجنة لسيدة عمرها 30 عاما وليس 35 عاما.