علاقات و مجتمع

كتب: غادة شعبان -

01:57 م | الأربعاء 21 أغسطس 2019

الجواز ولا السنجلة

"الجواز ولا السنجلة"، وسم دشنه رواد مواقع التدوينات القصيرة "تويتر"، لتسليط الضوء على الحيرة التي يقع بها العديد من الفتيات والشباب في الآونة الآخيرة فيما يتعلق بالزواج، خاصةُ بعد ارتفاع الأسعار وسوء الأحوال الاقتصادية، والذي جعل العديد منهم ينصرفون عن الزواج بسبب التكاليف الباهظة لإتمام حفلات الزفاف.

وتداول الشباب والفتيات "الهاشتاج"، بتعليقات عدة ساخرة، ومنها:

وخارج مواقع التواصل الاجتماعي، قالت "نهى. س"، صاحبة الـ26عامًا، لـ"هُن"، ردًا على "الهاشتاج" المتصدر: "الاتنين حلوين، وكل حاجة ليها مزايا بس فكرة إن الزواج لو لقيتي الشخص اللي يكون فعلا شريك بجد وشريك في كل حاجة بتعمليها ويديكي حريتك وحقك كدا في الاستمتع بالحياة هيكون الجواز، بس إلى أن نلاقي الشخص الجميل دا يبقى السنجلة".

واتفقت "سارة. ت"، صاحبة الـ25 عامًا، مع رأي "نهى": "الأمر بيتعلق بالشخص، يعني لو حد كويس أنا بحبه هيبقى الجواز، لإني عاوزة اقضي معاه باقي حياتي، إنما لو ملقتوش بالشكل اللي بتمناه يبقى السنجلة".

وكان لـ"رانيا. س"، صاحبة الـ25 عامًا، رأيًا آخر، فقالت: "الجواز له عيوب وله مميزات، زي السنجلة، بس من وجهة نظري إن مفيش حاجة فيهم أحسن في المطلق، يعني فترة السنجلة بتبقى فترة ترييح دماغ، وإننا لسه صغيرين وعايزين نشوف الدنيا ونتنطط في كل حته ونجرب كل حاجة دي لو مرتبطين فيها، يبقى خنقة وأحيانًا بيقيدنا وبيمنعنا من إننا نعلى ونكبر".

"السنجلة أحلى"، بهذه العبارة حددت نرمين. ن"، صاحبة الـ24 عامًا وجهة نظرها فيما يتعلق بالزواج: "الجواز مصاريفة كتير وطلباته كتير أوي ومشاكل وتحكماته كمان يعنى راجل يتحكم ويقولك كنتى فين وبتعملي إيه كده الواحد حر محدش بيقيد حريته".

وللشباب وجهة نظر أيضا فقال أحدهم: "الجواز أكيد اللهم أرزقنا الزوجة الصالحة"، وأضاف آخر مستعينًا بإحدى الأغاني الشعبية، "زي ما الأستاذ حمو بيكا مقال ده الغرام هو المراد"، ورد آخر" الجواز طبعًا، جواز السفر وتخطف أحلى سفرية".

أخبار قد تعجبك