أخبار تهمك

كتب: آية أشرف -

11:38 م | السبت 17 أغسطس 2019

جارة صاحب المطعم السوري تسرد كواليس الواقعة

تصدرت واقعة، استغاثة سيدة مسنة بالرئيس عبد الفتاح السيسي، من سوري يملك مطعما (عروس دمشق) أسفل شقتها في محافظة الإسكندرية، بسبب وجود المطبخ خارجه، واستخدامه "بوتاجاز 10 شعلة"، تسبب في ارتفاع درجات الحرارة بمحيط المنزل، محركات البحث، حتى وصل الأمر إلى إغلاق المطعم. 

بالصور.. إغلاق المطعم السوري بالشمع الأحمر استجابة لاستغاثة سيدة الإسكندرية

ردود الأفعال، عبر منصات "السوشيال ميديا"، تباينت، بين المساندة للسيدة المُسنة، والداعمة لصاحب المطعم.

وأخذت "عبير حسين"- زعمت أنها جارة صاحب المطعم- على عاتقها الدفاع عن الرجل السوري، من خلال منشور لها عبر صفحتها على فيس بوك، وهي تسرد كواليس الواقعة.

وكتبت: "أنا اتشتمت من الصبح كتير أوي بسبب الموضوع دا، الراجل دا في مقابل شقة عندنا، وبتعامل معاه كتير جدًا، هو استحالة يشتم، وكتير كان يتعرض للشتيمة والتعدي من محل مشويات جمبه، ومكنش حتى بيرد عليه، يشيل كل اللي اتكسَّر ويكمل شغل، دا أولًا".

واضافت: "ثانيًا، عامل مائدة رحمن طوال رمضان في الجهة المقابلة للمحل، لأي حد محتاج يدخل ياكل من غير كلام، في أي مناسبة وطنية، تلاقيه بيساعد، يعني مثلا الرقم الانتخابي للمواطنين، صور تأييد السيسي، وهكذا". 

وأضافت السيدة خلال المنشور: "هو عيبه الوحيد فعلا، إنه زحمة مش عادية طول اليوم، وحاطط كراسي وترابيزات على الرصيف زي باقي الناس".

وعن المقطع المنشور له، خلال خلافه مع السيدة، كتبت: "الفيديو ما شتمش أصلا الست الكبيرة، وكان في صوت ستات صغيرين، وكل اللي قاله، هاتي راجل، لأنه أصلا طبيعته ما بيتكلمش مع ستات نهائي، من باب الأدب، هي الست عاوزاه يشتري الشقه بـ3 ملايين جنيه، وحتى الأمن بتاع العمارة قال كدة النهاردة في التحقيق، وهي سعرها ما يساويش كده، ولسه في العيد دا كنت راكنة قدامه، والست دي وبناتها حدفوا بيض على المحل، وحتى جه علينا، وهو قالي آسف، وخلى ولد يمسح، وما اتكلمش، ولا رد عليها، دي تفاصيل الموضوع".

واستطردت: "أما بقي أكتر نقطة مدايقاني جدًا، هي أنتوا لاجئين واطلعوا من بلدنا، ودا عيب أووي، إحنا بالذات ما ينفعش نقول كده، دول أهلنا، وفي ضيافتنا، وربنا يرجعهم لبلادهم، ثانيًا بقى، نغمة دول بياخدو رزقنا والكلام الفارغ، ده نقص مش أكتر، هما نجاحهم ما بيمنعش حد إنه يشتغل وينجحو، في كام بيت النهاردة لمصريين وسوريين كان مفتوح من المحل، واتقطع عيشهم".

واختتمت منشورها: "دي كلمة حق وحبيت أقولها وبس". 

سيدة تشكو صاحب المحل السوري.. وتشميع المطعم بالشمع الأحمر

ونشرت سيدة تُدعى "شيرين"، مقطع فيديو لوالدتها تستغيث فيه بالرئيس السيسي، قائلةً: "السوريين فتحنا لهم بلدنا، يرضيك يعملوا فينا كده؟!، أنا انتخبتك مرة واتنين وأنا بمشي على كرسي متحرك، متسيبش السوريين يطلعونا من بيتنا". 

كما نشرت "شيرين"، مقطع فيديو يظهر فيه مالك المحل وهو يوبخ والدتها، التي تقف في شرفة منزلها، بعدما رفضت وجود "بوتاجاز 10 شعلة" تحت منزلها، لأنه يسبب ارتفاعا كبيرا في درجة الحرارة حول المنزل، وهددت سيدة أخرى باللجوء إلى "الأمن الصناعي"، للتعامل مع الأزمة.

إسكندرانية تستغيث لتضررها من مطعم سوري: "مش عارفين نقعد في بيتنا"

ومن جانبه قرر اللواء محمد عبد الوهاب، السكرتير العام المساعد لمحافظة الإسكندرية، اليوم، غلق المطعم السوري الذي اشتكت سيدة سكندرية من المطبخ الخاص به، وتشميعه بالشمع الأحمر، بعد أن تبين وجود عدة مخلفات جسيمة.

بالصور.. إغلاق المطعم السوري بالشمع الأحمر استجابة لاستغاثة سيدة الإسكندرية

صاحب المطعم السوري يعتذر

اعتذر صلاح طحاوي، مالك مطعم عروس دمشق بالإسكندرية، خلال فيديو بثه عبر صفحته الشخصية على فيس بوك، مؤكدًا أنه حريص على تقديم الاعتذار الواجب لكل مواطن مصري، إذا ظهر منه أي نوع من الإساءة.

وواصل كلامi: "أنا قصدي أتكلم مع العيلة من غير غلط، وهي بتكلمني قولت لها كفاية افتراء"، موضحا أن البوتاجاز الذي أحضره كان لغسله، وليس استخدامه.

وأشار إلى أن تلك الأسرة عرضت عليه بيع الشقة بثمن غالٍ جدا أكثر من ثمنه الفعلي بـ4 مرات.

وأردف: "مستحيل أغلط في واحدة بمكانة أمي، وبعتذر للجميع، أنا لا عمري أغلط في ست مصرية ولا راجل مصري"، مختتما: "باحترم السيدات المصريات".

أخبار قد تعجبك