فتاوى المرأة
المرأة السعودية

حالة واسعة من الجدل، صاحبت تداول مقطع فيديو من خطبة عيد الأضحى لإمام مسجد "دوار الكرة الأرضية" في مدينة جدة، تتضمن عبارات "مهينة للمرأة"، وسط موجة من غضب العديد من الناشطات السعوديات عبر موقع "تويتر".

وتضمنت الخطبة: "ما أحوجنا إلى المرأة العفيفة التي تضحي بالمال والترف في سبيل العفة والشرف، لا تستجيب لدعوات المبطلين لكي تصبح بائعة تخالط الرجال؛ لأنها تدرك أن الحرة تموت ولا تأكل بثدييها"، إلا أن عبداللطيف آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية، علق على الواقعة في اتصال هاتفي بقناة "إم بي سي 1"، قائلا: "هذا ليس أسلوبا شرعيا، والمكان الذي قيلت فيه الخطبة مخصص لصلاة العيد لأنه أرض فضاء، وأضاف أنه تحدث دون إذن رسمي".

رصد "هن" أبرز الفتاوي التي تجاوزت في حق المرأة، خلال الفترة الماضية:-

السماح للرجل برؤية شعر خطيبته وذراعيها وساقيها

في نوفمبر 2018، وقالت الدكتورة سعاد صالح أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن الخطيب له الحق في رؤية شعر خطيبته وذراعيها وساقيها، مشيرة إلى أن هذا رأي مشهور عند الحنابلة، حيث قالوا "يظهر منها ما يظهر أثناء قيامها بالأعمال المنزلية"، ما أدي للهجوم عليها من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "عم يتساءلون"، المذاع عبر فضائية "LTC"، مع الإعلامي أحمد عبدون، إلا أنها تراجعت عن حديثها في الشهر نفسه، موضحة أنه يجب تنقيح التراث من تلك الأراء الفقهية، في تصريحات صحفية.

عمليات التلقيح الصناعي "زنا"

في أكتوبر 2017، أكدت سعاد، أن بعض عمليات التلقيح الصناعي أو "الأم البديلة" حرام شرعا، وتُعد زنا، مضيفة أنه حال التلقيح باستخدام مني زوج آخر مع بويضة هذه الزوجة، ينتج عن ذلك علاقة زنا، مشددة على ضرورة أن يكون التلقيح باستخدام مني الزوج مع بويضة زوجته فقط، خلال حوارها في برنامج "الشارع المصري"، على قناة "العاصمة".

الراقصة الشهيدة

قال الدكتور سعد الدين هلال أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، خلال استضافته في برنامج تليفزيوني مع الشيخ خالد الجندي، "كل من مات من دينك بوجه حق ولم تكن ميتته ميتة طبيعية فهو شهيد"، وأضاف، "في لحظة خروج الراقصة للعمل وماتت هي شهيدة، لأنها لم تمت وقت الرقص"، فيما عارضه الجندي في ذلك، موضحا: "لا يجوز إطلاق لفظ شهيد على إنسان إلا الله والرسول، بينما أي أحد آخر نقول عليه نحسبه شهيدا".

المرأة صاحبة ربع عقل

في 2017، أثار الداعية السعودي الدكتور سعد الحجري، رئيس فرع الإفتاء بمنطقة عسير بالمملكة العربية السعودي، جدلا واسعا، بعد "إهانته" للمرأة، ووصفه بأنها "تمتلك ربع عقل"، بالتزامن مع جهود الملك سلمان لتمكين النساء السعوديات، وإعطاهن المزيد من الحقوق.

وقال الحجري في محاضرته، إن المرأة لا تصلح لقيادة السيارات، ولا يجب على إدارة المرور إعطاءهن "رخصة قيادة"، موضحا: "ما رأيكم لو أن المرور أطلع على أن رجلا لديه فقط نصف عقل، لن يعطيه رخصة، كيف تعطى المرأة رخصة قيادة، وليس لديها سوى نصف عقل، وإن ذهبت للسوق ينقص نصف عقل زيادة، فيبقى لديها ربع عقل"، مضيفا: "قيادتها للسيارة تقودها إلى الخلوة ومواعدتها لصاحبها، قيادة المرأة لسياره فتنة".

ومن جانبها، قررت السلطات في السعودية منع الشيخ سعد الحجري من الإمامة والخطابة إثر خطبته "العنصرية".

النكاح أثناء الحيض

أكد شيخ مصري، خلال خطبة الجمعة في مسجد بمنطقة "نويكولن" في العاصمة الألمانية برلين في 2015، عدم جواز رفض المرأة دعوة زوجها في الفراش، حتى وإن كانت حائضا مشيرا إلى جواز استمتاع الرجل بجسد زوجته الحائض طالما كان بعيدا عن الفرج.

وأضاف الشيخ في خطبته، أنه لا يجوز للزوجة المبيت في بيت والديها، دون إذن الزوج، كما لا يمكنها الخروج للعمل دون علمه.

أكل لحم المرأة

نُسب رأي فقهي إلى مفتى السعودية وورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء بالمملكة، الشيخ عبد العزيز آل شيخ، في 2014 ، حول جواز أكل الرجل زوجته إذا شعر بالجوع الشديد، واعتبره دليلا على طاعة المرأة لزوجها وأنهما جسدا واحدا.

ونفى مفتى السعودية تلك الفتوى، قائلا: "إن ما نُسب إليه من قول، ما هو إلا من الأراجيف، التى يهدف من خلالها الأعداء إلى إشغال المجتمع عن قضيتهم الأساسية فى هذا الوقت، وهى التلاحم والوقوف خلف القيادة الرشيدة، ضد محاولات النيل من تشتيت الأمة".

النظر للمرأة أثناء الاستحمام

أفتى الداعية المصري أسامة القوصي، في 2014، بنظر الرجل إلى المرأة وهي تستحم، إذا كان لديه نية الزواج منها، مؤكدا: "لو كنت صادقًا في أنك ترغب بالزواج من البنت، وعرفت تستخبي وشفت حاجة هي مش ممكن توريهلك جائز. إنما الأعمال بالنيات، وأحد الصحابة فعل ذلك".

اغتصاب المرأة

أعلن الشيخ السلفي ياسر برهامي، في 2014 إلى أنه يمكن للرجل أن يترك زوجته تغتصب، إذا تيقن أنه سيقتل في حال الدفاع عنها، كما افتى بعدم جواز قتل الزوج لزوجته الزانية وعشيقها "لمجرد رؤيتهما عاريين ما لم يرَ الفَرْج في الفَرْج".

إرضاع زميل العمل

أباح رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر عزت عطية، للمرأة العاملة أن تقوم بإرضاع زميلها في العمل منعاً للخلوة المحرمة، إذا كان وجودهما في غرفة مغلقة لا يفتح بابها إلا بواسط أحدهما، في 2007.

أخبار قد تعجبك