علاقات و مجتمع

كتب: روان مسعد -

04:21 م | السبت 10 أغسطس 2019

عيد الأضحة المبارك

تبدأ بعض الفتيات يوم الوقفة مبكرا من قبل صلاة الفجر، حيث يصلون قيام الليل، والفجر، ثم قراءة القرآن ويبدأن الصيام، وفيما يلي طقوس بعض الفتيات خلال الوقفة.

بسلي صيامي بأكل العيد 

نورهان محمد وأسرتها لا يذبحون في كل عيد، لذا يأتي صيام يوم عرفة، مع تسلية الطهي اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك، فتبدأ في سلق اللحم، وتعصيج اللحم المفروم، استعدادا لوليمة الإفطار والغداء في اليوم التالي.

تقول نورهان (29 عاما) ربة منزل في تصريحات لـ"هن": "رغم الصيام بكون مبسوطة جدا، وبفضل أجهز في أكل تاني يوم، وبعمل كمان فطار الوقفة، جو مبهج وسعيد بالنسبالي، يا رب كتر أعيادنا"، وتلك التسلية تأتي خاصة بعد توقفها عن التنظيف في هذا اليوم، واستبداله بالطبخ، "بخلص الشقة كلها قبل العيد".

الكوافير أهم حاجة

رنا مجدي، (19 عاما) تجد أن الذهاب لصالون التجميل أهم ما في يوم الوقفة، وذلك استعدادا لأول أيام العيد، تقضي صيامها نائمة، وتستقيظ على موعد الفطار، تجهز ملابسها وتجتمع بصديقاتها داخل الكوافير، تقول في تصريحات لـ"هن": "بعمل شعري وكل عيد لازم تسريحة مختلفة عن اللي قبله".

ورغم أن نورهان تكتفي بفرد شعرها في صالون التجميل، إلا أن جلسة الأصدقاء الجماعية لا تضاهى، بين تقليم الأظافر، والحمام المغربي، وعمل الحواجب، وتنظيف البشرة، هكذا يشعرن ببهجة العيد ووجوده.

سهرة صباحي

في بيت واحدة من "الشلة"، تسهر دينا فاروق، مع صديقاتها حتى الصباح، تلك السهرة تتضمن عدد من الفقرات التي لا يجب تخطيها، بداية من "تجميع الفلوس"، وحتى الصباح، تقول هنا البالغة من العمر 25 عاما وتعمل في بنك، إنها تبدأ بطلب طعام دليفري.

وتكمل، "لحد ما الأوردر يجي على البيت، بنكون جبنا بالفلوس اللي جمعناها، تسالي لب ومكسرات، وشيبس، ومشروبات غازية، ومارشميلو وجيلي، كل حاجة ممكن تتاكل تسلينا"، ثم يبدأون السهرة بتناول الطعام.

النشاطات تشمل كذلك الرقص على الأغاني، وتشغيلها طوال الليل، ثم مشاهدة فيلم أو مسلسل يتفقون عليه مبكرا، وينتهي بالوضوء بعد الفجر، ذهابا للصلاة، "بنكون 15 بنت بنقفل الشارع، نصلي وخلاص كدة ده العيد بتاعنا، نروح ننام، ونصحى عشان ناكل اللحمة، العيد أصلا يعني وقفة وبس".

أخبار قد تعجبك