مملكتي
غسل اللحوم

تستعد الأسر المصرية لاستقبال عيد الأضحى المبارك خلال أيام، ويتقرب فيه المسلمون إلى الله بالتضحية بأحد الأنعام "خروف، بقرة، وجمل"، وتوزيع لحوم الأضحية على الأقارب والفقراء وأهل البيت، ومن هنا جاءت تسمية عيد الأضحى.

وتعتقد الكثير من ربات المنازل أنّ غسل الأطعمة بشكل طبيعي من بديهيات النظافة، خاصةً وأنّ الأطباء يشددون على أهمية غسل الخضراوات والفاكهة، ما يجعلها أكثر أمنا على الصحة، وانتشر مؤخرًا جدل على "فيس بوك"، بشأن أضرار ومخاطر غسيل اللحوم بعد شرائها مباشرةً، ما أثار دهشة الرواد والمستخدمين نظرًا لما اعتادو عليه.

وأكدت الدراسات الحديثة أنّ غسل اللحوم بالماء قبل طهيها ينشر البكتيريا في حوض الغسيل، ويعرض الأطعمة الموجودة في المطبخ لتلك البكتيريا، حسب ما أفاد موقع "برايت سايد".

ونصحت الدراسات بوضع اللحوم في مياه ساخنة، لأن درجة الحرارة العالية تساعد على التخلص من البكتيريا.

ويؤكد الدكتور طارق الخولي محاضر معتمد في جودة وسلامة الغذاء، أنّ اللحوم في أوروبا تمر بسلسلة من الخطوات الصحية، إذ يتم تنظيفها وتعبئتها وتغليفها ومن ثم بيعها للجمهور.

وعن طريقة بيع اللحوم الطازجة لدى الجزارين في مصر، قال إنّها طريقة غير صحية إطلاقًا، لأنّها تكون معرّضة للأتربة، ما يؤدي إلى تراكم البكتيريا الضارة على سطحها، وبالتالي يبدأ الأفراد في استخدامها ملوّثة.

أخبار قد تعجبك