هي

كتب: يسرا البسيوني -

01:12 م | الإثنين 29 يوليو 2019

أرشيفية

"بدل ما هو اللي يصرف عليا، عايزني أخلي أهلي يشتروا له عربية، هو دا اللي ناقص"، بهذه الكلمات بدأت "راندا"، صاحبة الـ28 عاما، تحكي تفاصيل طلبها الخلع من زوجها، فلم يمضي على زواجها سوى 3 سنوات، حتى أقامت دعوى خلع ضد زوجها أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة.

قالت لـ"هن"، إنها تزوجت زواج صالونات ولم تكن تعرفه من قبل، واستمرت فترة الخطوبة حوالي 6 أشهر قبل الزواج: "جوزي كان مهندس في السعودية وسافر بعد الفرح بشهر، وبعد حوالي 6 شهور حصل معاه مشاكل في الشغل وعمل مغادرة، ونزل مصر قعد من غير شغل ومرضيش يفك الشهادات اللي كان عاملها ويصرف منها، قولت مش مهم ظرف مؤقت والست لازم تشيل جوزها، وكنت أنا اللي بصرف علي البيت وحامل، طلبت منه ننزل نشتري لبس البيبي، قال معيش فلوس وماما نزلت جابتلي كل حاجات المولود".

وأضافت: "في الولادة أهلي هما اللي دفعوا كل التكاليف، أهلي قعدوا يصرفوا عليا سنة كاملة وهوا ولا في دماغه، وأما خدت موقف وروحت بيت أهلي، وجالي هوا ومامته وقالتلي هو بيجيب عقد للكويت وهيسافر، رجعت معاه، طلب مني شبكتي بما فيها الدهب اللي أنا متجوزة بيه بتاع أهلي عشان يدفع العقد ويسافر، بابا رفض وقالي أديله شبكته بس، وأنا بعت دهبي من ورا أهلي عشانه وسافر الكويت ومبعتليش جنيه واحد".

وتابعت: "بعد سنة نزل إجازته وكان كل شهر يبعت لأمه مرتبه وحتى مبعتليش مصروف ولا أنا ولا إبنه، وكل ما أطلب حاجة يقولي اصبري، كان أهلي عندهم بيت قديم بابا باعه، وقالي هدي لاخواتك كل واحد مبلغ وأنت هعملك عيادة، جوزي زعق وقالي خليه يجبلنا عربية العيادة أعمليها بعدين، وأما رفضت سابلي الشقة وراح قعد عن مامته، ومكنش بيرد على تلفوناتي".

واختتمت حديثها: "كان وقتها عايزين نقدم لابنا في الحضانة وندفع المصروفات، بعتله رسالة على تليفونه قالي معيش فلوس خوديهم من أبوكي، وبعدها بعتلي رسالة، قالي لو عملتي العيادة اعتبري نفسك طالق، قولتله رجعلي دهبي اللي خدته وطلقني، قالي مفيش دهب ومفيش طلاق غير أما ترجعي فلوس الماجستير اللي دفعتهالك، ودي تقريبا كانت الفلوس الوحيدة اللي صرفها عليا، فقررت اخلعه".

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك