هي
أرشيفية

"خدعني وقال إنه شغال برا مصر، وعنده عقد عمل في الخليج، وفجأة اكتشفت إنه عواطلي وقاعد في البيت وانا اللي متحملة كل الأعباء".. بهذه الكلمات بدأت "فاطمة ك" (32 عاما) مدرسة، شرح سبب طلب الخلع من زوجها "حسين ع" أمام مكتب تسوية المنازعات الأسرية في محكمة الأسرة ببنها.

تقول فاطمة: "اتجوزت عريس اتقدم لي وأوهمني أنا وأهلي إن عنده عقد عمل في الخليج، فوافقت من غير تردد وأنا بحلم بالحياة المرتاحة الميسورة، واتجوزنا في شقة إيجار من شبكة، واتنازلت عن حقوق كتير على أمل يسافر ويعوضني، وبعد الجواز قلتله إنت مش هتسافر قال العقد مش عاجبني هشوف عقد جديد، وكانت صدمة".

تعمل الزوجة مدرسة، لكن راتبها لا يكفي الإيجار والفواتير: "اتجوزت عواطلء أصرف عليه واتنازلت عن أحلامي، حتى لو طلبت الطلاق وهو حتى مفيش قدرة يدفع نفقة، وقررت أرفع دعوى خلع عشان أخلص منه للأبد".

تنصح فاطمة كل فتاة وأسرة بعدم التهاون في الحقوق عند الزواج: "أنا اتنازلت عن كل شيء ولقيت نفسي متجوزة واحد متواكل محتاج حد يصرف عليه، حتى الشغل العادي مش عايز يشتغل، وطلع السفر وهم ومفيش حاجهة، وأنا دفعت تمن الاختيار الغلط".

أخبار قد تعجبك