أخبار من الوطن نيوز
رئيسة اتحاد خدمات تنظيم الأسرة تترك منصبها

قالت الدكتورة لينا وين رئيسة اتحاد خدمات تنظيم الأسرة في الولايات المتحدة الأمريكية وذراعها السياسية، يوم الثلاثاء، إنها ستترك المنظمتين بسبب الاختلافات الفلسفية في مناهجهما حول حقوق الإجهاض.

وأضاف وين، أول طبيبة على مدار 50 عامًا تقود الاتحاد وصندوق رعاية الأبوة، أنها شغلت هذا المنصب في سبتمبر الماضي وهي تنوي الدعوة لمجموعة واسعة من سياسات الصحة العامة وليس فقط الإجهاض، وأضافت أن مجلس الاتحاد قرر مضاعفة جعل حقوق الإجهاض أولوية رئيسية حيث تخوض المجموعة معارك قانونية وسياسية بعد أن فرضت بعض الولايات قيودًا صارمة على قدرة المرأة على إنهاء الحمل، بحسب "رويترز".

وقالت وين في بيان نُشر على موقع تويتر: "مع تغير المشهد بشكل كبير في الأشهر القليلة الماضية والحق في رعاية قانونية آمنة للإجهاض أتعرض للهجوم لم يسبق له مثيل، أدركت التغير في ترتيب أولويات المجلس".

وأعلنت مجموعات تنظيم الأسرة ومقرها واشنطن عن رحيل الدكتورة وين، الذي بدأ سريانه على الفور، دون إبداء سبب لذلك وعلقت قائلة: "لقد علمت للتو أن مجلس "PPFA" أنهى عملي في اجتماع سري"، وكتبت في تدوينة على موقع "تويتر": "لقد شاركنا في مفاوضات بحسن نية حول رحيلي بناءً على الاختلافات الفلسفية حول اتجاه ومستقبل الأبوة المخططة".

 

أخبار قد تعجبك