أخبار تهمك

وقف "أيمن" حائرا بين سنين عمره من التعب والشقاء التي تضيع أمام عينه، وبين حب عمره الذي يخسره في لمح البصر، بسبب طيش زوجته التي حلمت أنه تزوج عليها فقررت تجريده من كل ما يملك أثناء نومه، وإمضاءاته على توكيل عام واستولت على كل أملاكه حتى تضمن عدم تحقيق الحلم.

"أطلقها ولا أسجنها ولا أبطلها تحلم أعمل فيها إيه؟.. أخدت شقى عمري ومضتني على توكيل عام بالتصرف في جميع ما أملك لمجرد حلم"، بدأ "أيمن. ع"، 39 عاما، رجل أعمال، حديثه عن أزمته مع "منار. أ"، 33 عاما، زوجته، التي بدأت منذ 5 أشهر، وبعد أن استيقظت في إحدى الليالي تصرخ وتنظر له وتهدده بالقتل بسبب رؤيتها له يتزوج عليها ويطلقها في المنام.

وأضاف "أيمن"، لـ"هن"، أنه تزوج من منار عن حب، وسعى كثيرا حتى يكلل حبهما بالزواج السعيد، وبدأ مشروعه الخاص منذ 14 عاما، وأصبح أحد صغار رجال الأعمال في الإسكندرية، ولكن طوال 10 أعوام زواج كان هاجس الزواج مرة أخرى يسيطر على عقل زوجته، والتي كثيرا ما افتعلت المشكلات على أتفه الأسباب.

وتابع: "استيقظت منذ 5 أشهر وهي تتهمني بالتخطيط للزواج عليها وتطليقها، وحاولت مرارا وتكرارا أن أنفي تلك الفكرة من خيالها ولكنها كانت تخطط للقضاء على بحجة الحفاظ على زواجنا وحياتنا"، مستكملا: "طلبت مني كثيرا أن أنقل ملكية ممتلكاتي باسمها أو باسم أولادنا ولكني رفض حتى يطبق شرع الله بعد وفاتي وليس لأي غرض آخر".

وأكد أنه لم يتوقع أبدا أن تضع له مخدرا في كوب الشاى وتقوم بتمضيته وتبصيمه على توكيل عام للتصرف في ممتلكاته وهو مغيب عن الوعي، وبعد إفاقته في صباح اليوم وذهابه لإنهاء بعض المعاملات البنكية، فوجئ بعدم وجود رصيد كافٍ ونقله بالكامل باسم زوجته، ولم يشعر بنفسه سوى في محكمة المنشية وسط الإسكندرية، والحيرة تأخذه لإقامة دعوى تزوير تارة، وإقامة دعوة تطليق تارة أخرى.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك