أخبار تهمك
الأمير هاري وميجان ماركل

"لم نسمع أبدًا عن مصطلح (عار الأمومة) إلا عندما نشرت صور لـ ميجان دوقة ساسكس، على موقع الصور والفيديوهات (إنستجرام)، تحمل فيها مولودها الجديد بشكل غير صحيح"، بتلك الفقرة تحدثت صحيفة "الجارديان" عن الممثلة الأمريكية ميجان ماركل، زوجة الأمير هاري. 

ونقلت كثير من الصحف تعليق "الجارديان" على نطاق واسع، وعلقت "ميرور": "لماذا لا يمكنها حمل الطفل بشكل صحيح بعد شهرين؟، من الواضح أن المربية تعتني به معظم الوقت".

وأضافت "الجاردين" أنه من الواضح أن العلاقة بين الأمير هاري وزوجته الممثلة الأمريكية ميجان، وصلت إلى مستويات جديدة مع الصحافة، رغم وجود علامات لوقوع وسائل الإعلام في حب "ميركل" هذا العام، إلا أن "ميجان لم تحصل حتى على التعاطف المعتاد للأمهات الجدد، وخلال الأسبوع الماضي، استعانت الصحف بخبير لغة جسد، لتأكيد العداء بينها وبين شقيقتها".

وذكرت أن حقيقة طلب ميجان من الأمن منع الناس من التقاط الصور لها عندما كانت ترتدي بنطال جينز، بالإضافة إلى رغبة الزوجين الحفاظ على خصوصية أكبر قدر الممكن في حياتهم مع الحفاظ على صورتهما، أدى إلى غصب الصحافة، خاصة بعد رفض السماح لوسائل الإعلام بتغطية تعميد الطفل.

وتابعت الصحيفة: "رغم أن التغطية الإعلامية للمرأة البالغة من العمر 37 عامًا، التي لها حياتها الخاصة، كانت لا تطاق في بعض الأحيان، إلا أن أفراد العائلة المالكة الصغار يلعبون لعبة خطيرة إذ كانوا يعتقدون أنهم سيستطيعون قطع ومنع الإعلام عنهم تمامًا".

وأشارت إلى أنه في بلد يعيش فيه كثير من مواطنيها في سكن دون المستوى، فإن تكلفة إسكان العائلة المالكة كانت القصة الأكثر وضوحًا.

وقال أحد المطلعين على شؤون العائلة المالكة سابقًا، إن "قيمة تجديد قصر بكنجهام التي بلغت 369 مليون جنيه إسترليني، عام 2016، تسبب في إحداث بعض الغضب رغم التأكيد على أهمية المبنى التاريخية"، وجاء ذلك في وقت احتاجت فيه البلد إلى بعض العظمة والمجد. 

أخبار قد تعجبك