امرأة قوية

كتب: محمود البدوي -

04:52 ص | الخميس 11 يوليو 2019

أنيسة محمد

استضاف الإعلامي عمرو عبدالحميد، ثلاث سيدات سوريات في مصر، في فقرة بعنوان " السوريات في مصر.. اندماج وقصص نجاح"، وذلك خلال تقديمه برنامج "رأي عام"، الذي يعرض على شاشة "TeN".

وذكرت سمر الجراح، صاحبة مشروع للطبخ، إنها جاءت من سوريا منذ 6 سنوات، على أنها فترة انتقالية لحين الانتهاء الحرب في بلادهم، كما أنها اجتمعت مع المصريين واندمجت معهم بشكل كبير خاصة أن الحرب في سوريا تزاد نوعا ما.

وقالت الجراح، إن سفرها إلى مصر كان سهل للغاية، حيث لم تحتاج سوى تذاكر طيران فقط، ولم تحتاج إلى فيزا أو أوراق معقدة، موضحة أنها أول ما جاءت إلى مصر سكنت في منطقة المعادي، ومستمرة في سكنها الأول حتى الآن، حيث إن أولادها التحقوا بالمدارس هنا، "أنا عن نفسي مش بحس بأي غربة".

بينما قالت ميساء الشماع، صاحبة مؤسسة أهل الشام، إنها أتت إلى مصر في عام 2012، أملًا في استقرار الأوضاع في سوريا والعودة مرة أخرى، ولكن ظروف الحرب تطورت هناك، ولم تكن المرة الأولى التي تأتي فيها إلى مصر، حيث أنها سيدة أعمال وتأتي إلى مصر مرتين كل عام، وأول ما سكنت كانت في منطقة "عابدين".

وأضافت "الشماع"، أنه استمرارًا للأوضاع المؤسفة في سوريا عملت على تجميع أهالي سوريا في مصر، ومركزهم الرئيسي في مدينة 6 أكتوبر، واليت تحولت إلى مدينة سورية والبعض يطلق عليها "دمشق الصغرى"، نظرًا لزيادة عدد سكان سوريا هناك.

وأشارت إلى أنها عكفت على تدريب السيدات السوريات على بعض المهارات مثل الطبخ أو الأعمال اليدوية، كون بعض السيدات فاقدين الأهل والأسرة، وكانت تعطي لكل سيدة 1500 جنيه مصري نظيرًا لعملهم، كما تقدم لهم إعانات من خلال مؤسستها.

فيما قالت "أنيسة محمد"، ناشطة وقائدة في مساعدة السيدات السوريات، إنها جاءت إلى مصر في 2012 عن طريق الصدفة، حيث إن والدها يعمل في السعودية وأرسل لأسرتها تأشيرات للسفر إليه ولكن هذه التأشيرات وصلت إلى مصر عن طريق الخطأ، ولاستلامها يجب أن أحضر إلى مصر.

وتابعت: "جينا مصر قولنا نقضي أسبوع بس قالولنا عشان تستلموا التأشيرات يجب أن تكون فيه إقامة كاملة في مصر، ومعرفناش ناخد التأشيرات واستمرينا في مصر".

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك