رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

ضحايا صالونات التجميل: "منى" تساقط شعرها.. و"آلاء" تورم كفَّاها

كتب: مها طايع -

09:49 م | الإثنين 01 يوليو 2019

حنة

تلجأ سيدات إلى صالونات التجميل، سعًيا للتزيين وإضافة لمسة جمالية، لكن "تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن" فهذا كان حال بعض السيدات اللاتي تلقين نتائج سلبية داخل صالونات التجميل، منها سقوط الشعر أو حروق وتشوهات جلدية.

ففي الفترة الأخيرة انتشرت بعض صيحات التجميل منها: "حناء بيضاء، بروتين، كرياتين، بوتكس وكولاجين"، وأقبلت عليها مئات السيدات في صالونات تجميل غير متخصصة، ثم انتهت بمأساة.

مرت منى حلمى، بتجربة مريرة، بعد إجراء عملية فرد لشعر الرأس، باستخدام مادة "البروتين"، وبعد دقائق معدودة، فوجئت برائحة شياط، كان مصدرها فروة رأسها، ثم بدأ شعرها في التساقط، وقتها تعددت آلامها بين الحرقان والحكة الشديدة بفروة الرأس والأثر النفسى السيئ.

"الكوافير تقريبًا استخدم نسبة كبيرة جدًا من البروتين، وطبعًا ده عمل لي حرق، وأخدت وقت طويل جدًا، تقريبًا سنة، عشان شعري يطلع تاني، لأن الضرر الجلدي بياخد وقت للعلاج"، تقولها "منى"، التى استعانت حينها بزيوت طبيعية كزيت الزيتون، الخروع، اللوز وجوز الهند، حتى شعرت بتحسن، لكن على المدى البعيد من الاستخدام المستمر.

نفس الضرر وقع على آلاء أحمد، بعدما استخدمت الحناء السوداء، للرسم على كفيها، حيث لاحظت احمرارًا شديدًا وتورمًا بالجلد: "إيدى عبت ميه كأنها محروقة أو انكب عليها ميه مغلية، رُحت كشفت وأخدت علاج، عبارة عن كريمات ومراهم مرطبة، لأن الحنة مش بتطلع غير بعد فترة".

تفسر "آلاء" ما حدث لها، بأنه كان من المفترض تجربة الحناء أولًا على جزء صغير من الجلد، لاختبار مدى تقبله لها، وهو ما لم يحدث: "المشكلة بتبقى فى نوعية الحنة، لأن أنواع كتير من البشرة مش بتتقبلها"، واستغرق علاجها ما يقرب من 3 أشهر، حتى عادت بشرتها إلى حالتها الأولى.

ومن جانبها، علقت إسراء حسن، طبيبة أمراض جلدية، أن "معظم خبراء التجميل وأصحاب الكوافيرات لا يعترفون بخطورة المواد الكيميائية الموجودة في منتجات فرد الشعر أو الحناء، والمكسب وحده ما يهمهم".

وأكدت "إسراء" أن خطورة المركبات الكيميائية تتدرج من شخص إلى آخر، حسب درجة تقبل واستيعاب الجلد والبشرة لها، وكلما زادت الكميات المستخدمة من البروتين والكرياتين، أدت إلى تلف الشعر وحروق بالجلد، لذا تنصح بالاعتدال فى الاستخدام، والتجربة أولاً، إذا اضطرت السيدة للقيام بهذه العمليات التجميلية، وكذلك التعامل مع مراكز التجميل المتخصصة.