هي

كتب: هبة هشام -

09:52 م | الثلاثاء 18 يونيو 2019

"تقدمت في العمر وخشيت أن يفوتني قطار الزواج، فقبلت الزواج من شخص في سن الأربعين، يكبرني بـ 10 أعوام، ووجدت فيه صفات شريك حياتي الذي أحلم به"، هكذا بدأت "ريهام" سرد قصتها داخل قاعة محكمة الأسرة بمنطقة الزنانيري في الإسكندرية.

جلست "ريهام" أمام قاعة المحكمة، تنتظر دورها للمثول أمام القاضي لسماع أقوالها في دعوى الخلع المقامة منها ضد زوجها ضاربة بجميع حقوقها عرض الحائط.

وقالت "ريهام"  لـ"الوطن": "كنت أراه في فترة الخطوبة إنسان كامل لا يوجد به أي عيوب، وما فترة الخطوبة إلا ستار كان يسدله أمامي حتى صُدمت بعد الزواج فوجدت زوجي مهمل جدًا ولم ينتظم على الذهاب إلى عمله حتى جرى فصله من العمل، وكان يقضي يومه نائمًا، وعندما كنت أطلب منه أن يعمل كان يرفض، فاضطررت أن اتجه للبحث عن عمل لي".

و"أكملت"، "قبلت بعدم عمله وكنت أنفق عليه، وبالنسبة له كان هذا أمرا عاديًا بل وكان يطلب مني أن أشتري أشياء له، وكأنه هذا هو الأمر الطبيعي".

وتابعت قائلة: "تشاجرت معه وقلت له: أنت مش راجل، فقام بضربي وسبي بأبشع الألفاظ، وطلبت منه الطلاق ولكنه رفض، فلجأت إلى محكمة الأسرة ورفعت دعوى خلع ضده لأنفِد منه بنفسي".

أخبار قد تعجبك