هي
ضحية الزواج من ثري عربى..

أيام قاسية مرت عليها كالسنين، تتذكر فيها ما مرت به من إهانة على يد زوجها الثلاثيني، وخطفه لأبنائهما الخمسة، ووضعهم في دار أيتام، في ظل تدبيره لها مكيدة كبرى، بالقضاء على صحتها وتغييب وعيها، بإعطائها حبوبا مخدرة، تًظهرها كـ"مريضة نفسية"، ليكمل مؤامرته بإبلاغ مصحة للأمراض النفسية والعصبية عنها، لحصوله على مستند رسمي بعدم اتزانها عقليًا، ولكنها نجحت في الهروب وحيدة، محاولة الحصول على أبنائها دون جدوى، لتفكر في الانتحار.

"لو مشفتش ولادي خلال 24 ساعة هموت نفسي".. بهذه الكلمات، أعربت "سماح.م" عن تملك اليأس منها، راوية لـ"هن" بداية تعرفها به، بأنها وافقت على الزواج منه في عمر الـ16، للهرب من فقر أسرتها، طامحة في عيش رغد، "أبويا متوفى، وأمي في رقبتها 5 عيال غيري، ولازم تخلص مني"، لتصدم بحياة "قاسية" مع زوجها.

أنماط متباينة من العذاب تعرضت لها، "كان يتطاول عليا بالضرب، والسب، والشتيمة"، ثم قطع علاقتي بأهلي، وحرمني من ولادي.

وأضافت "سماح": "ذهبت إلى السفارة المصرية في الأردن، لمساعدتي وترحيلي لبلدي مصر مع أولادي، إلا أنهم رفضوا ترحيل أبنائي معي إلا بموافقة والدهما، وتم ترحيلي بمفردي، وأنا الآن أشتاق لأطفالي الصغار.. لو مشوفتهمش هموت نفسي عشان أرتاح".

أخبار قد تعجبك