فتاوى المرأة
الإفتاء تجيب عن حكم زيارة النساء للمقابر

من بعض العادات التي تتبعها السيدات خلال أيام عيد الفطر المبارك، هي زيارتهن للمقابر ترحمًا على أرواح غابت عنهن، وهو الأمر الذي أثار جدلًا بين ما حرم ذلك على النساء، ومن رأها أمرًا مباحًا.

وعبر موقع دار الإفتاء المصرية، وفي الفتوى التي حملت رقم 2770، أجازت للنساء بزيارة المقابر،  وذلك عن ما رواه ابن بريدة عن أبيه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نهيتكم عن زيارة القبور، فزوروها، فإن في زيارتها تذكرة".

كما أن السيدة عائشة رضي الله عنها، كانت تزور المقابر، حيث روي أن عائشة رضي الله عنها أقبلت ذات يوم من المقابر، فقال لها عبد الله بن أبي مليكة رضي الله عنه: من أين أقبلت يا أم المؤمنين؟ قالت: "من قبر أخي عبد الرحمن".

فقال لها: أليس كان نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن زيارة القبور؟ قالت: "نعم، كان نهى عن زيارة القبور، ثم أمر بزيارتها".

وفي حديث آخر، عن أنس بن مالك رضى الله عنه قَال: مر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بامرأة تبكي عند قبر فقال: "اتقي الله واصبري"، قالت: إليك عني، فإنك لم تصب بمصيبتي، ولم تعرفه، فقيل لها: إنه النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فأتت باب النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فلم تجد عنده بوابين، فقالت: لم أعرفك، فقال: "إنما الصبر عند الصدمة الأولى" أخرجه البخاري في "صحيحه".

ويشير الحديث بأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وعظها بالصبر، ولم ينكر عليها زيارة القبر.

وكان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يعلم النساء والرجال على السواء إذا خرجوا إلى المقابر أن يقولوا: "السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم  العافية".

أخبار قد تعجبك