زفاف
بعد مرور عام على زواج ميجان وهاري ..  حقيقة المرأة التي سلمتها ميجان ماركل باقة الورود

لغز حير الجميع خلال حفل زفاف الأمير هارى ودوقة ساسيكس ميجان ماركل، في 19 مايو من العام الماضي الذي عُقد في كنيسة القديس جورج في قلعة وندسور، حينما قامت بتسليم باقة الورود لإمرأة غامضة قبل أن تسير في الممر.

حيرة ودهشة سيطرت على المعجبين بالعائلة المالكة محاولين معرفة هوية هذه المراة التي لم يسبق أن نُشر لها صور من قبل ميجان منذ قبل، حيث اعتقد البعض أنها السكرتيرة الخاصة للملكة سامانثا، إلى أن جرى حل هذا اللغز حينما شارك ميجان وهاري صورًا تكشف كواليس حفل زفافهم الذي كان حديث الكثيرين في ذلك الوقت وتابعة عشرات الملايين من المشاهدين داخل المملكة المتحدة وخارجها، بحسب صحيفة "ميرور"البريطانية.

وأوضحت الصور التي شاركها الثنائي وتظهر على وجهها الابتسامة أثناء تبادلهن النظر إلى بعضهن البعض، حينما كانت تمد يدها للعروس ميجان، والتي كشفت الصورعن ارتباطهن بعلاقة صداقة قوية.

وبينما تنتظر ميجان في الدهليز بدء عزف الموسيقى، تشق صديقتها طريقها إلى الممر وتتسلم الباقة الصغيرة قبل أن تعود بأمان إلى مكانها.

وهي السيدة التي يرجع الفضل لها في  تعليم ميغان قواعد الحياة الملكية، حيث علمتها آداب القصر كفرد من أفراد العائلة المالكة.

واختارت سامانثا فستانا من الدانتيل الوردي الخفيف مكشوف الصدر، مع قبعة وضعتها على الجانب، بالإضافة إلى حذاء وردي متوسط الارتفاع ذو كعب سميك، بعكس المرأة الغامضة التي تسلمت باقة زفاف ميغان كانت ترتدي فستانا مختلفا عما ترتديه سامانثا بطول أقصر وأكمام بطول ثلاثة أرباع وتنورة دائرية.

وترتدي المرأة الغامضة أيضا قبعة تتميز بزهرة كبيرة، لكن  تسريحة شعرها الأشقر المجعد كانت مختلفة عن شعر سامانثا.

يذكر أن  الأمير هارى وزوجته ميجان قد احتفلا قبل أيام بمولودهما الأول "آرتشى" الذى يأتى ترتيبه في المركز السابع، ضمن قائمة ولاية العرش في بريطانيا.

أخبار قد تعجبك