صحة ورشاقة
صوم

كشف الطبيب رزين معروف من مستشفى "أدينبروك" في كامبريدج بالمملكة المتحدة، عما يحدث للجسم في أثناء الصيام وكذلك تأثيره الإيجابي، وتطور ما يحدث في الجسم خلال 30 يوما، وفقا لما نقله موقع "senego"، ووصف ما يحدث بأنه "مثير للدهشة".

قال الدكتور رزين معروف، إن الجسم يدخل في حالة صيام بعد 8 ساعات من آخر وجبة تناولها الجسم، وينتهي من امتصاص العناصر الغذائية الموجودة في الطعام، وأكمل حديثه بأن الجسم بعد ذلك يتحول إلى الاعتماد على الجلوكوز الموجود في الكبد والعضلات، لأجل توفير الطاقة التي يحتاجها إليها الإنسان، وبانتهاء الجلوكوز، ومازلت صائمًا، تصبح الدهون هي المصدر التالي للطاقة في الجسم.

هذا الامر يساعد على تقليل الوزن، وخفض الكوليسترول ونسبة السكر في الدم وبالتالي خطر الإصابة بالسكري، ولكن لنقص الجوكوز تأثيره السلبي أيضا، ويقول "رزين": "يسبب الضعف وحالة الخمول، وهو ما ينتج عنه الصداع، الدوار، الغثيان، ورائحة الفم الكريهة".

بمرور الأيام يبدأ الجسم بالتكيف مع الصيام، ويقول الدكتور رزين استشاري طب التخدير والعناية المركزة في مستشفى أدينبروك في كامبريدج، إن الجسم في وقت الصيام يصلح نفسه، ويتحول انتبهاهه من تناول الطعام إلى وظائف أخرى.

وأكد أنه في النصف الثاني من شهر رمضان، يبدأ القولون والكبد والكلى والجلد في عملية إزالة السموم، وتستعيد الأعضاء كامل طاقتها، وتتحسن الذاكرة والتركيز وقد تحصل على المزيد من الطاقة. 

وأوضح أن صيام رمضان من الفجر حتى المغرب، يعطي كثيرا من الفرص لتزويد الجسم بالأطعمة والسوائل التي توفر الطاقة، وهو ما يحافظ على العضلات ولكنه يساعد في فقدان الوزن.

ولفت إلى أن صيام رمضان، الذي يُمارس بشكل صحيح، يسمح بتجديد طاقة الجسم يوميًا، مما يعني فقدان جزء من الوزن دون أن يحرق الجسم أنسجة عضلية ثمينة.

أخبار قد تعجبك