رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

والدة الـ 4 توائم في دمياط لـ"الوطن": معاملة حماتي تغيرت 180 درجة

كتب: سهاد الخضري -

12:07 م | الإثنين 29 أبريل 2019

ارشيفية

لم تحلم يوما أن تصبح أم بعد رحلة عذاب طويلة استغرقت 10 سنوات، لم تترك فيها طبيبا إلا وطرقت بابه هنا وهناك حتى فقدت الأمل أحيانا وباتت تردد بين الحين والآخر "يا رب مليش غيرك تعبت ذل وإهانة ليل ونهار"، فحماتها لم تتركها وشأنها عقب زواجها من ابنها، فبعد أشهر قليلة باتت تقول له عايزة أشوف أحفادي مراتك شكلها مش هتخلف روح أتجوز غيرها، فتملكت الحيرة قلب الشاب الذي أحب زوجته، عقب قصة حب استمرت نحو 5 سنوات.

تروي "ه.م" صاحبة الـ24 ربيعا، مأساتها لـ"الوطن" قائلة: "تزوجت منذ عام 2009م، عمري حينها لم يتخطى الـ 14 عاما وحاصلة على دبلوم فني، مقيمة بمحافظة دمياط، عقب زواجي اكتشفت معاناتي من مشاكل في الحمل تمثلت في تكيسات على الرحم وهو ما سبب لي مشاكل مستمرة طوال الـ10 سنوات، بسبب تأخر الحمل فحماتي لم تهدأ يوما وطوال تلك المدة كانت تردد "عايزة أشوف أحفادي".

وأضافت ربة المنزل: "بدأت رحلة العلاج منذ بداية 2010م بعد تفاقم المشاكل، وتحريض حماتي لزوجي على الزواج بسيدة أخرى، لتنجب له البنين والبنات، وبعد رحلة علاج طويلة أخذت من وقتي وصحتي ومال زوجي فوجئت بحملي في شهر أغسطس الماضي بعد لجوئي للحقن المجهري، فلم أعلم بالحمل سوى في الشهر الثاني بعد تعب مفاجئ حيث ظللت أعاني من أنيميا حادة فبسبب المشاكل لم أكن أتناول الطعام ورزقنا الوهاب بـ4 فتيات توأم ولدتهم بعملية قيصرية في الشهر الثامن وقمنا بتسميتهن "جودي وجنة ومكة ومريم".

وتستطرد الأم قائلة: "طوال تلك السنوات تحملني زوجي ووقف بجواري حيث لم يكن يلتفت لكلام والدته فهو عاقل جدا، ورزين حيث يعمل نجار انتريهات ويعمل بليبيا وكان لا يأتي سوى في الإجازات سعيا وراء رزقه وفي الأول والآخر الإنجاب رزق بيد الخالق، فبعد ولادتي تبدلت معاملة حماتي 180 درجة، حيث لم تكن تقولي "سلام عليكم" حتى أو تودني في المناسبات فبتنا حاليا في أولى اهتماماتها.

وطالبت "ه.م" الحموات بعدم التدخل في حياة أولادهن وبناتهن حتى لا تتفاقم المشاكل الزوجية، فالله وحده هو الرزاق فلما التدخل وتخريب حياة الأزواج.