هو
ماهر وجوليت

يسيران ببطء فخطواتهما متثاقلة، ورغم كبر سنها اصطحب ماهر حنة، الرجل الثمانيني، زوجته جوليت شحاته، لمساعدتها في الإدلاء بصوتها بالاستفتاء على التعديلات الدستورية بمقر اللجنة الانتخابية في مدرسة مصطفى كامل الثانوية الرسمية لغات بمنطقة الأزبكية.

فمنذ أن تزوجا "ماهر" و"جوليت" اعتادا على المشاركة في كل شيء، فيقول الزوج ذو الـ 80 عامًا "إحنا رايحين ننتخب مع بعض.. زي ما تعودنا ننزل دايمًا مع بعض".

"واجب وطني لازم الناس تنزل وتشارك وتقول رأيها"، هكذا عبرت الزوجة السبعينية عن مشاركتها في الاستفتاء، فترى أن مصر هي البلد التي نعيش فيها ونأكل من خيراتها.

ومع تزامن مجيء أحد السعف في ثانِ أيام الاستفتاء على التعديلات الدستورية، كانت مصر حاضرة في قلوب الزوجين المسنين: "بندعي لمصر يارب دايما في تقدم وخير".

وانطلق التصويت على استفتاء التعديلات الدستورية، امس، للمصريين في الداخل، لمدة 3 أيام تنتهي يوم 22 أبريل الجاري، حسبما أعلن المستشار لاشين إبراهيم رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، في مؤتمر صحفي عقده، الخميس الماضي، بمقر الهيئة العامة للاستعلامات لإعلان الجدول الزمني للاقتراع.

وبدأ التصويت من التاسعة صباحًا ويستمر حتى التاسعة مساء في جميع أيام الاقتراع تتخللها ساعة راحة بما لا يخل بسلامة عملية الاستفتاء، فضلًا عن إجراء عملية الاقتراع والفرز في حضور ممثلي وسائل الإعلام والمنظمات الصادر لها تصريح من الهيئة الوطنية للانتخابات.

كان مجلس النواب برئاسة الدكتور علي عبدالعال، وافق بأغلبية الأعضاء على التعديلات الدستورية، وذلك يوم 16 أبريل الجاري، وصوَّت على التعديلات الدستورية 554 عضوًا، ووافق عليها 531 نائبا، ورفضها 22 نائبًا، فيما امتنع عضو عن التصويت.

أخبار قد تعجبك