امرأة قوية
الصعيدية

لم تمنع إعاقة خلوية حسان وهب الله، صاحبة الـ74 عاما، من المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، بلجنتها بمدرسة الشهيد علي عبد الله الإعدادية بقرية المراشدة بمركز الوقف.

3 كيلو مترات قطعتها "خلوية" من منزلها الذي يقبع في النجع القبلي بقرية المراشدة مستقلة كرسي متحرك برفقة ابنتها، حتى تصل إلى لجنتها الانتخابية، حرصا منها على المشاركة في الاستفتاء باعتباره واجب وطني، بحسب تعبيرها.

وقالت خلوية: "شاركت في كل الاستحقاقات السياسية، وانتخبت الرئيس السيسي مرتين لأنه رئيس صاحب إرادة ويريد بناء البلد، وقد تحملت المرض والمشقة حتى أصل للجنتي، لأكون عبرة لكل متكاسل في الذهاب إلى لجنته".

وشهدت لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية إقبالا كثيفا من المواطنين للإدلاء بأصواتهم منذ فتح اللجان، في اليوم الأول للتصويت بالداخل، وتستمر عملية التصويت لثلاثة أيام، فيما يواصل المصريون بالخارج الإدلاء بأصواتهم، لليوم الثاني على التوالي، في 140 مقرًا انتخابيًا في 124 دولة تتواجد بها البعثات المصرية، على أن تنتهي غدا.

وقال المستشار محمود الشريف نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، إنه جرى طبع بطاقات التصويت بعدد مساوٍ لأعداد الناخبين المقيدين بقاعدة البيانات، وهو 61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين.

وأوضح نائب رئيس الهيئة أن عدد القضاة المشرفين على الاستفتاء 15 ألفا و234 باللجان العامة والفرعية، مشيرا إلى أن هناك 4015 قاضيا احتياطيا سيتم الدفع بهم في حالة الطوارئ، ويقدر عدد اللجان العامة بـ 368 لجنة، والفرعية بـ13 ألفا و919 لجنة.

وبدأ التصويت من التاسعة صباحًا ويستمر حتى التاسعة مساء في جميع أيام الاقتراع تتخللها ساعة راحة بما لا يخل بسلامة عملية الاستفتاء، فضلًا عن إجراء عملية الاقتراع والفرز في حضور ممثلي وسائل الإعلام والمنظمات الصادر لها تصريح من الهيئة الوطنية للانتخابات.

أخبار قد تعجبك