هي
العجوز «عايدة» تصطحب ابنتيها للمشاركة في الإستفتاء: «دايما بنكون موجودين الأول عشان مصلحة عيالنا»

غطى الشيب رأسها وتثاقلت حركتها لكنها أصرت على اصطحاب ابنتيها للإدلاء بأصواتهن في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، السيدة الستينية عايدة عوض، من سكان منطقة الأزبكية، أدلت بصوتها في مقر اللجنة الانتخابية بمدرسة مصطفى كامل الثانوية الرسمية للغات.

«مبتقدرش تمشي وبتتعكز علينا لكنها مصرة أنها تشارك زي أي انتخابات» تقول «ميادة» ابنة عايدة، فهي ترى أن المشاركة في الاستفتاء دليل على حب مصر «إحنا بنحب البلد دي».

تصدر النساء المشهد الانتخابي هي أكثر ما لاحظته «ميادة» السيدة الأربعينية «دايما إحنا موجودين الأول عشان إحنا الست بتخاف على مصلحة عيالها فلازم تشارك».

«نفسي يكون في فرص عمل أكتر للشباب» هكذا عبرت «ميادة» عن أمنيتها تجاه مستقبل البلد، لتستبشر والدتها العجوز بالقادم قائلة: «واثقين أن السيسي هيعدلها.. كانت واخدها خربانة وربنا هينجيه ويحميه».

وانطلق التصويت على استفتاء التعديلات الدستورية، اليوم، للمصريين في الداخل، لمدة 3 أيام تنتهي يوم 22 أبريل الجاري، حسبما أعلن المستشار لاشين إبراهيم رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، في مؤتمر صحفي عقده، الخميس الماضي، بمقر الهيئة العامة للاستعلامات لإعلان الجدول الزمني للاقتراع.

وبدأ التصويت من التاسعة صباحًا ويستمر حتى التاسعة مساء في جميع أيام الاقتراع تتخللها ساعة راحة بما لا يخل بسلامة عملية الاستفتاء، فضلًا عن إجراء عملية الاقتراع والفرز في حضور ممثلي وسائل الإعلام والمنظمات الصادر لها تصريح من الهيئة الوطنية للانتخابات.

وكان مجلس النواب برئاسة الدكتور علي عبدالعال، وافق بأغلبية الأعضاء على التعديلات الدستورية، وذلك يوم 16 أبريل الجاري، وصوَّت على التعديلات الدستورية 554 عضوًا، ووافق عليها 531 نائبا، ورفضها 22 نائبًا، فيما امتنع عضو عن التصويت.

أخبار قد تعجبك