كافيه البنات
من الإعلام لبطولات الرياضة

رغم دراستها للإعلام وتميزها في مجالها، إلا أنها وجدت شغفها بالرياضة التي أحبتها وأجادتها منذ طفولتها تفرض سيطرتها عليها، لتقرر "إنجي علي"، صاحبة الثلاثين ربيعًا التفرغ لممارسة الرياضة وتحقيق إنجازات وبطولات عدة، وإعلاء اسم بلدها في الخارج، ليسطر اسمها كأول مدربة للعبة البادل في مصر.

بدأت إنجي مشوارها الرياضي في السابعة من عمرها، بلعبة الاسكواش، ووصلت للمركز الرابع على الجمهورية عام 2005، بعدها سافرت لولاية "ساوث داكوتا"، بالولايات المتحدة الأمريكية خلال برنامج تبادل ثقافي.

توقفت إنجي عن ممارسة لعبة "الاسكواش"، نظرًا لعدم توافر ملاعب في المنطقة التي كانت تقيم بها، لتقرر ممارسة "التنس"، والتي أظهرت تفوقًا ساحقًا بها، وحققت أرقامًا قياسية، فحصلت على المركز الثالث بمسابقة الولاية.

وجدت إنجي رياضة تجمع بين لعبتي الاسكواش والتنس، -لم تكن تعرفها من قبل- وهي رياضة "البادل"، وهي مزيج بين اللعبتين ولكن يتم لعبها على ملعب أصغر من ملعب التنس، وبه زجاج خلفي مثل ملعب الاسكواش، ويتطلب ممارستها مضارب صلبة لا تحتوى على أوتار.

بدأت إنجي في ممارسة "البادل" أوائل 2018، وقالت لـ"هُن"، أخدت كورس تدريبي مع "ديجيو لوبينياز"، المدرب العالمي والمدير فني oncourt academy بإسبانيا.

قرار أنجي التفرغ للرياضة بشكلٍ تام، منذ شهرين، حيث قررت قدمت استقالتها من شركة البترول التي كانت تعمل بها لفترة دامت 7 أعوام.

بعد إنهاء إنجي للكورس التدريبي اختارها المدرب الإسباني لتصبح مدربة للعبة "البادل"، وتوسم فيها المستقبل الباهر، لتصبح أول مدربة للعبة في مصر، حيث قالت إنجي:" لقوا مستوايا حلو وطلبوا مني أبقى مدربة في مصر لكل من نادي الصيد بمنطقتي الدقي والسادس من أكتوبر".

وعن أحلامها وطموحاتها قالت لـ"هُن"،: "أتمنى يكون عندنا اتحاد للعبة، وتنتشر في مصر بشكل موسع مثلما هو الحال في البلاد الأوروبية والعربية مثل الكويت".

واختتمت إنجي حديثها قائلة: "نفسي أقابل وزير الرياضة ونعمل اتحاد في مصر علشان نقدر نلعب باسم بلدنا في الخارج، زي الاسكواش والتنس، مش بس باسم  شركة، بالإضافة لرغبتي في أن أصبح رئيسة للاتحاد لأتمكن من تنظيم بطولة للعالم في اللعبة داخل مصر، كالبطولات التي تُنظم أمام الأهرامات والجونة".

أخبار قد تعجبك