امرأة قوية
ريما بنت بندر

بعد ما يقرب من الشهر والنصف شهر من تعيينها، وقفت الأميرة ريما بنت بندر آل سعود، أمام العاهل السعودي الملك سلمان عبدالعزيز، اليوم، لتأدية القسم كأول سفيرة سعودية بالولايات المتحدة الأمريكية، وفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمرًا ملكيًا بتعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز، سفيرة لخادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، في فبراير الماضي، كأول امرأة تشغل ذلك المنصب.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، جاء في بيان الأمر الملكي: "باسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، نحن محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، نائب ملك المملكة العربية السعودية، أمرنا بتعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود سفيرة لخادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية بمرتبة وزير".

"الوطن" تستعرض أبرز المعلومات عن سفيرة السعودية الجديدة في أمريكا.

- الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، ولدت عام 1975 في الرياض، ونشأت في واشنطن حيث كان والدها يعمل سفيرًا للسعودية في واشنطن.

- حاصلة على بكالوريوس في دراسات المتاحف من جامعة "جورج واشنطن".

- صنفتها "فوربس" من ضمن أقوى 200 امرأة عربية عام 2014، وحصلت على جائزة "محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي" في 2017.

- أطلقت مبادرة "KSA10"، وهي مجتمعية تهدف لرفع درجة الوعي الصحي الشامل، والتي دخلت موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية العالمية.

- أسست شركة "ألف خير" وهي مؤسسة اجتماعية تعمل على تطوير منهج تدريبي واسع ومتكامل لدعم الجهود المبذولة في تنمية الرأسمال البشري في السعودية.

- عضو مؤسس وفاعل في جمعية زهرة لسرطان الثدي.

- شغلت وظيفة كبير الإداريين التنفيذيين لعدة سنوات في شركة "ألفا" العالمية المحدودة.

- شغلت مناصب وكيل رئيس الهيئة العامة للرياضة للقسم النسائي بالمرتبة الخامسة عشر، ورئيس اتحاد الرياضة المجتمعية، كأول امرأة سعودية تتولى مناصب رياضية.

- تم اختيارها من قبل منتدى دافوس العالمي لتنضم إلى برنامج "القيادات العالمية الشابة" لإنجازاتها في المجالات التنموية وسجلها القيادي.

أخبار قد تعجبك