كافيه البنات

كتب: آية المليجى -

03:07 م | الأحد 14 أبريل 2019

العروس برفقة والدتها

وقفت العروس تتمايل مع عريسها على موسيقى الأغاني الصاخبة وسط تصفيق وتشجيع من الأصدقاء والأقارب، دقائق قليلة غابت خلالها الأم عن أنظار العروس، لتتفاجأ بدخولها ممسكة بيدها "الميكروفون" مرددة كلمات أغنية توافقت ألحانها مع أغنية "محصلش حاجة" للفنانة سميرة سعيد، الأغنية الأقرب التي رأتها رشا برقوني، تجسد تفاصيل علاقتها بابنتها، قررت توديعها دون دموع وبكاء وبشعار "الأم الفرفوشة رزق".

فجاة انتبه المدعوون إلى صوت نسائي، شببه البعض بصوت أحد ما معروف لكن غير مشهور، هنا ظهرت الأم وهيا تغني بضحكة تعلو وجهها، وسط ضحكات وتفاعل الجميع "مش هزعل ومش هعيط ومش هتأثر بحاجة.. دي نادين دي كانت مزهقاني في كل حاجة، وأخيرًا هرتاح خالص منها"، في مفاجأة أذهلت العروس وصديقاتها والحضور.

علاقة مختلفة جمعت "رشا" بابنتها الوحيدة "نادين"، اعتادتا الشجار على الملابس ومستحضرات التجميل مثل الشقيقات الصغار "بنتخانق زي أي اتنين إخوات، بتلبس لبسي والناس بيفتكروني إني اللي باخد حاجتها، عشان أصغر من سني"، حسب حديث الأم لـ"هن". 

منذ 10 أعوام، قررت "رشا" الاستقرار في الولايات المتحدة الأمريكية مع ابنتها الوحيدة "نادين" ذات الـ20 عامًا التي تدرس طب الأسنان، حينها عملت الأم في أحد البنوك التجارية.

علاقة عاطفية جمعت بين "نادين" وعريسها ذو الأصل اللبناني قبل الزواج، أتم الثنائي الخطبة وعقب 5 أشهر كان قرارهما بالزواج، أراد الشابان السفر إلى ولاية كاليفورنيا التي شهدت لقائهما الأول، لكن "رشا" رفضت متمسكة بتقاليد المجتمعات الشرقية، وما بين عشية وضحاها اتخذ الشابان قرارهما بالزفاف "فجأة لقتها بتقولي هنكتب الكتاب.. وفجأة اشتريت فستان الزفاف وبقى فرح على طول".

استقرار "رشا" في أمريكا لم ينسيها الأغاني المصرية التي أحبتها ابنتها أيضًا، خاص أن الابنة طالبت والدتها بغناء "أمورتي الحلوة" في فرحها "كانت عاوزني أغنلها أمورتي الحلوة.. وأنا مكنتش عاوزة نكد ولا زعل لأننا مرتبطين ببعض جدًا وكانت ممكن مترضاش تروح مع جوزها".

خططت "رشا" مع أقارب عريس ابنتها لمفاجأتها في الفرح، فاتفقت عبر الانترنت مع إحدى شركات إنتاج الأغاني الخاصة في مصر، لتأليف كلمات أغنية تناسب علاقتهما، لتستدعى "رشا" إحدى مشاجراتها مع ابنتها قبل الزفاف بأسبوع حينما حصلت على مستحضرات التجميل الخاصة بها من ورائها " خلصت على الميكب بتاعي.. اتخانقنا وقولتلها لا هزعل ولا هضايق لما تتجوزي.. روحي وخلصيني منك" الموقف الذي روته لصاحب شركة الأغاني الذي أعد لها كلمات الأغنية المناسبة.

طيلة 5 ساعات ظلت تتدرب الأم على إلقاء كلمات الأغنية التي أدخلت السعادة إلى قلب ابنتها، ورغم وجود عدد من المدعوين يتحدثون باللغة الإنجليزية لكنهم تفاعلوا مع الألحانها التي أعطت المزيد من الحماس والبهجة في الفرح "كانوا فاهمين الأغنية.. وبيرقصوا على الألحان".

أخبار قد تعجبك