أخبار تهمك
مأساة طفلة طردتها والدتها فتزوجت

اضطرت طفلة، 14 سنة، للزواج من شاب يكبرها بـ10 أعوام، بعد أن طردتها أُمها من منزل الأسرة بمنطقة النهضة، غرب الإسكندرية، قبل أن تحتضنها مَزارع الفراولة، حيث عثرت على فرصة عمل ومأوى، ليخلو المنزل للأم مع زوجها الجديد.

وكان محمد المغربى، المحامى بالمؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة، تلقى اتصالا من المستشار محمد حماد، وكيل نيابة الطفل بالإسكندرية، يفيد بورود بلاغ لخط نجدة الطفل برقم 152428 لسنة 2019 من مجهول، بشأن زواج الطفلة.

حبس الزوج 15 يومًا.. والطفلة: "أمى بتتجوز كتير"

وفى تقرير «نجدة الطفل»، المقدم للنيابة، تبين أن الطفلة «ى.م» لا تحمل أوراقاً ثبوتية، لأنها «ساقطة قيد» بسبب عدم تسجيل الأسرة لها فى «الأحوال المدنية»، فيما قالت الطفلة إنها كانت تقيم مع والدتها «أ.أ»، لكنها اعتادت طردها وأشقائها، لأنها «متعددة الزيجات». وعملت الطفلة باليومية فى مزارع الفراولة لتنفق على نفسها، موضحة أنها لجأت للسيدة «هـ.أ» لتقيم بمنزلها مقابل خدمتها، لكنها رفضت لوجود ابن لديها عمره 15 سنة، فاقترحت السيدة عليها أن تزوجها من شقيقها «ج.أ»، 24 سنة، لتعيش معه فى مسكنه، فوافقت.

وأشارت الطفلة إلى أنها ذهبت مع الشاب إلى محامٍ، لكنه رفض تحرير عقد زواجهما، خوفاً من المساءلة القانونية، فاكتفيا بقراءة صيغة الزواج شفوياً بحضور الأسرة والجيران وتم زفافهما، موضحة أن الشاب عاشرها معاشرة الأزواج قبل 15 يوماً من البلاغ.

وأقر الشاب وشقيقته بصحة أقوال الطفلة، التى تبين وجود آثار تعذيب بجسدها نتيجة اعتداءات أُمها عليها، واتهمت نيابة الطفل الجزئية الأم والزوج المتهم وشقيقته بتعريض حياة طفلة للخطر بتزويجها دون بلوغ السن، كما أسندت للزوج تهمة هتك العرض ومواقعة أنثى قاصر، وأمرت بحبسه 15 يوماً وإيداع الطفلة دار البنات بالبكاتوش بكفر الشيخ.

أخبار قد تعجبك