أخبار تهمك
استياء أولياء الأمور من توقيت الامتحان لطلاب الأول الثانوي

قالت عبير أحمد، مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، إن هناك حالة من الاستياء والغضب بين أولياء أمور طلاب الصف الأول الثانوي بالمدارس الخاصة، بسبب توقيت امتحان شهر مايو المقبل الذي سيؤدونه على التابلت.

وأضافت عبير، في بيان لها، أن طلاب الصف الأول الثانوي بالمدارس الخاصة يؤدون الامتحانات داخل المدارس الحكومية بداية من الواحدة ظهرا، خلال شهر رمضان الكريم، وهو ما يؤدي إلى عدم تركيز الطلاب خلال أداء الامتحان في ظل الحر الشديد مع الصيام، بالإضافة إلى أداء الامتحانات الأخرى في الأيام المتتالية ولا يوجد إجازات، معترضين على توقيت الامتحان في الواحدة ظهرا.

وتفاعل أولياء الأمور على صفحة "اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم"، عبر "فيس بوك"، حيث قالت ولي أمر: "إزاي امتحان أولى ثانوي يكون من الساعة واحدة بعد الظهر لطلبة المدارس الخاصة والأولاد هيكونوا صايمين في رمضان وأين مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص، إزاي هيبقى فيه أكثر من امتحان، يعني امتحان لطلبة المدارس الحكومية وإمتحان آخر لطلبة المدارس غير الحكومية، الكلام في البداية كان امتحان واحد موحد على مستوى الجمهورية؟".

وأضافت ولي أمر أخرى: "من حق كل طالب يمتحن في مدرسته سواء حكومي أو خاص، وكل الطلبة تمتحن الساعه 9 الصبح، ده من حقهم وما يأخرش الخاص إلى الساعة 1 على حساب أعصابهم وصحتهم، دول صايمين"، وتساءلت: "المدارس الحكومية اشتغل فيها الشبكات، يبقى يأخر طلبة المدارس الخاصه ليه؟".

وتابعت: "طلبة المدارس الحكومية يخلصوا الامتحان الساعة 10.30 الصبح ويروحوا يذاكروا طول اليوم المادة اللي بعدها، لكن إحنا هنخلص الساعة 4 أو 3.30، اليوم هيكون خلاص بيخلص، هنذاكر إمتى؟ كمان المدرسة اللي هنمتحن فيها هتكون بعيدة جدا عن المدرسة بتاعتنا".

واستكملت أخرى: "المشكلة يا جماعة مش التوقيت، المشكلة الأكبر في اختلاف الامتحان بين المدارس الخاصة والحكومة وطريقة الامتحانات التعجيزية".

وكان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، أعلن جدول امتحان الصف الأول الثانوي، الذي يجرى في مايو المقبل، مشيرا إلى وجود جدولين أحدهما لطلاب المدارس الحكومية، والثاني لطلاب المدارس الخاصة والمنازل ونزلاء السجون.

أخبار قد تعجبك