أخبار تهمك
والد

الظلام يسود أنحاء عزبة الواحي الواقعة بمدينة كوم أمبو بأسوان، فعقارب الساعة تشير إلى منتصف الليل، وداخل إحدى المنازل الصغيرة اعتلت صرخات الزوجة العشرينية مستنجدة بزوجها لتخليصها من آلام المخاض التي داهمتها، فلا شيء يستقبل حالتها الطارئة سوى إحدى العيادات الخاصة.

فعلى الفور توجه الزوج محمد فراج بصحبة زوجته الحامل إلى إحدى العيادت الخاصة، فالطبيبة كانت على علم بحالة الزوجة الصحية، فالأمر يشير إلى تدخل جراحي عاجل لإجراء الولادة القيصرية.

ساعات طويلة خضعت خلالها الزوجة العشرينية لعملية ولادة قيصرية، كان الأب يردد خلالهما الآيات القرآنية داعيًا الله بمجيء طفليه التوأم بصحة جيدة، فالطبيب المتابع لحالة زوجته كان يؤكد بأنها ستضع توأم.

علامات من التعجب والقلق ارتسمت على وجه الطبيبة رآها الأب المنتظر، اعتراه الشك في البداية بأن زوجته أصيبت بمكروه، لتخبره بأن زوجته وضعت طفل في حالة نادرة طفل برأسين وعموديين فقريين "اتفاجئت أنها بتقولي أنه مش توأم.. وأنه طفل برأسين"، بحسب حديثه لـ"هن".

واقعة غريبة استدعت تحويل الطفل إلى مستشفى كوم أمبو الجامعي بأسوان، لمتابعة حالته النادرة، بينما بقيت الأم تحت تأثير مخدر الولادة القيصرية، فأعادها إلى منزلها، دون معرفة بحالة طفليها "لسة معرفتش.. خايف عليها عشان متتأثرش من حالته وتتعب أكتر".

ومن مستشفى كوم أمبو بأسوان إلى مستشفى أسيوط الجامعي، تم تحويل الرضيع إلى هناك، بصحبة عمه، فالأب لم يستطع ترك زوجته في هذه الحالة فهي لم تدرِ بحالة طفليها: "فهمتها أن التوأم في الحضانة وهيعملوا عملية عشان عندهم عيب خلقي".

إجراء الفحوصات اللازمة للرضيع للوقوف على حالته الصحية المستقرة ومعرفة الإجراءات المتبعة معه: "لسة مش عارفين هنعمل إيه.. حالته مستقرة وأتمنى معالجته تكون على نفقة الدولة".

أخبار قد تعجبك