رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: حسن رمضان -

12:01 م | الخميس 04 أبريل 2019

إيفانكا ترامب-صورة أرشيفية

في أول زيارة لها للمنطقة منذ إطلاق "البيت الأبيض"، مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة فبراير الماضي، تعتزم إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشارة "البيت الأبيض"، القيام بزيارة إلى إفريقيا بمشاركة مدير "الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية"، مارك جرين، للترويج للمبادرة.

وستزور إيفانكا إثيوبيا وساحل العاج على مدار 4 أيام هذا الشهر، وأعلن البيت الأبيض، عن أن جدول أعمالها يتضمن حضورها قمة "التمكين الاقتصادي للمرأة" في ساحل العاج، بالإضافة إلى زيارات ميدانية ولقاءات مع الزعماء السياسيين والمديرين التنفيذيين ورائدات الأعمال في كلا البلدين.

وقالت ترامب في تصريح لوكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، إنها متحمسة للسفر إلى إفريقيا للمضي قدماً بهذه المبادرة، وفقا لما ذكرته قناة "الحرة" الأمريكية.

بدورها، أشار الرئيس المؤقت لمجموعة البنك الدولي كريستالينا جورجيفا، في بيان، إلى أن التمكين الاقتصادي يمكن أن يساعد في إطلاق العنان للإمكانات الهائلة لدى رائدات الأعمال من أجل خلق فرص العمل والنمو الاقتصادي، خاصة في إفريقيا، وفقا لما ذكره موقع "إفريقيا نيوز".

وذكر موقع السفارة الأمريكية في السعودية، أنه من أجل تحقيق السلام والازدهار الاقتصادي لكافة أفراد المجتمع، فقامت الولايات المتحدة بتعزيز التنمية والازدهار العالميين للمرأة، وذلك بتوقيع ترامب على مذكرة رئاسية للأمن القومي، حيث ستعمل هذه المبادرة على تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة من خلال إيجاد نهج شامل للحكومة للوصول إلى 50 مليون امرأة على مستوى العالم بحلول عام 2025، موضحة أن المبادرة ستركز على توجيه السياسية والجهود البرامجية بكفاءة وفعالية لدعم تنمية القوى العاملة النسائية ورائدات الأعمال وكسر الحواجز التي تواجه خلق بيئات للمرأة للمشاركة في الإقتصاد بشكل كامل.

وستوفر المبادرة برامج تعليمية مبتكرة ومساعدة مالية وتقنية وبناء القدرات والإرشاد لدعم المشاركة الإقتصادية للمرأة، وستشرك القطاع الخاص والقطاع العام والمجتمع المدني لضمان حصول النساء على فرصة لتحقيق إمكاناتهن الاقتصادية الكاملة في الولايات المتحدة وحول العالم، مما يعزز الرخاء والسلام للجميع.

وتابعت السفارة الأمريكية قائلة، إن تعزيز حقوق النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم هو جزء لا يتجزأ من أمننا القومي ويعد أولوية بالنسبة للولايات المتحدة، مضيفة، إن بلادها تفخر بأنها تساعد على إطلاق مبادرة المرأة العالمية للتنمية والازدهار، وتتطلع إلى مواصلة العمل عبر حكومة الولايات المتحدة، بالتعاون مع الحكومات الشريكة والقطاع الخاص، للبناء على هذه الجهود.