رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

استشاري: هناك علاج جديد لتجنب نقص أكسجين المخ عند المواليد

كتب: منى السداوي -

07:52 م | الأربعاء 27 مارس 2019

استشاري:

قال الدكتور أيمن فاخر، استشاري العلاج البيولوجي والأوزون، إن نقص الأكسجين في المخ لدى الأطفال قد يحدث أثناء الحمل أو خلال الولادة نتيجة حالات خاصة في المشيمة أو انسداد في القنوات التنفسية أو الإصابة بالصفراء.

ويؤكد فاخر أنه تم التوصل مؤخرا إلى أسلوب جديد وناجح في علاج نقص الأكسجين في المخ لدى الأطفال.

ويوضح فاخر أولًا أن أعراض نقص الأكسجين قد تظهر فور الولادة وقد تتأخر في الظهور بعد فترة، وتكتشفها الأم بتأخر نمو الطفل عن الطبيعي مثل تأخر التسنين وعدم استجابة الطفل الى اللعب أو الإشارات أو ضعف التركيز، أو ظهور جبهة عريضة للطفل، أو ملامح وجهه غير متلائمة أو حدوث تشوهات في العمود الفقري.

ويتابع: "الطرق القديمة المستخدمة في علاج نقص الأكسجين كانت من خلال الأوزون وحده وهو عبارة عن ثلاث ذرات من الأكسجين لذا نتيجته كانت مقبولة، أما العلاج الجديد المتبع في أوربا الآن الأوزون البيولوجي ونتائجه عالية جدًا، وتختلف نسبة الشفاء حسب العمر وحسب نسبة التلف بالمخ والأضرار التي ترتبت عليها حسب، فكلما كان السن أصغر كلما كانت الاستجابة للعلاج أسرع وأقوى، ولكن عند بدء علاج الطفل بعد بلوغه الـ6 أعوام تقل نسبة الاستجابة للعلاج ويستغرق الأمر وقتا أطول.

ويضيف استشاري العلاج البيولوجي والأوزون أن "الأوزون البيولوجي يصل إلى أدق نقطة في المخ ويضخ إليها الأكسجين، ولكن إذا حُرقت بعض الخلايا وتوقفت عن العمل تمامًا لا يمكن علاجها في هذه الحالة بل نعمل على تنشيط الخلايا الضعيفة المجاورة لها حتى تعود إلى حالتها الطبيعية ولا تصاب بضمور وبالتالي تعوض الوظائف التي كان من الممكن أن تتوقف بسبب ضمور الخلايا".

ويختتم الدكتور أيمن فاخر: "يستغرق علاج نقص الأكسجين لدى الأطفال عن طريق الأوزون البيولوجي لمدة سنة الكورس الكامل، وبعدها يفضل الاستمرار على جلسة تنشيطية شهريا أو كل ثلاثة أشهر – حسب الحالة – وذلك للحفاظ على نتائج العلاج".