أخبار تهمك
صورة أرشيفية

علاقة حب جمعت بين "محمود. أ" 46 عامًا، سائق خاص، وزوجته "عفاف. م" 43 عامًا، أسفرت عن إنجاب ثلاثة أطفال خلال 17 عامًا، لكنها توشك على الانتهاء أمام محكمة الأسرة بعدما أقام دعوى "نشوز" ضد زوجته، بسبب خروجها عن طاعته وترك منزل الزوجية باصطحاب أطفاله بعدما اعترضت على تواجد شقيقته "سماح" صاحبة الـ32 عامًا التي تعاني من إعاقة ذهنية جعلت عمرها العقلي 12 عامًا.

"عايزاني أرمي أختي الوحيدة في الملجأ علشان تعيش هي مبسوطة.. يرضي مين أرمي لحمي في الشارع وأخالف وصية أمي"، كانت بداية كلمات الرجل الأربعيني، الذي لجأ لإقامة دعوى نشوز ضد زوجته أملا في عودتها إلى منزلها وعودة أطفاله لأحضانه وسط عمتهم الصغيرة "صاحبة القلب الكبير" – كما وصفها -.

"هي سنها كبير فعلا لكن دماغها صغيرة وعلى قد حالها وطيبة وبتحبها هي والعيال وتقولها يا أبلة عفاف.. من يوم ما سابت البيت بتعيط كل يوم وتقولي أبلة عفاف مشيت هي وحمادة وبودي لولو علشان مش بتحبني".

يضيف الزوج المكلوم، لـ"هن": "من يوم ما اتولدت أختي الصغيرة وأمي عرفت إنها مش طبيعية زي الأطفال بس حبيتها وعشنا بيها واعتبرتها رزق من عند ربنا.. كبرت أنا واتجوزت وخلفت وسماح كانت عايشة مع أمي في البيت وكل شوية كنت أروح أطل عليهم وأشوف طلباتهم وأخد العيال ومراتي ونروحلهم في الأعياد والأجازات زي أي عيلة طبيعية.. من حوالي سنتين أمي تعبت أوي ومبقتش قادرة على سماح ورعايتها وكنت بروحلهم كل يوم تقريبا أراعيهم ومكانتش أمي عندها كلمة إلا خلي بالك من أختك لو حصلي حاجة راعيها".

وفاة الأم العجوز سببت غضب الزوجة، يوضح: "من وقت ما أمي تعبت ومراتي بتزن عليّ أدور لأختي على ملجأ أو دار رعاية تقعد فيه في الأول كانت بتقولها من باب إنها تخفف عني يعني لكن لما أمي تعبت بقت تقولي هتعمل إيه لو أمك ماتت.. مكنتش برد عليها علشان مكنتش عارف ولما حصل والله يرحمها توفت مكانش عندي حل تاني إلا إني أجيبها تقعد في بيتي وسط عيالي.. مهو يعني يرضي ربنا أسيبها لوحدها ولا أرميها وهي غلبانة ودماغها على قدها.. ومن يومها ومراتي مش على بعضها.. كنت فاكر إنها كام يوم وتتعود لكن الموضوع بقى يكبر جدا بتتهمها بسرقة حاجات وفلوس وإنها بتضرب العيال مع إن ده مبيحصلش".

خلاف احتدم بين الزوجين بعدما اتهمت الزوجة شقيقته بسرقة أموال من شنطة يدها وتعمدها كسر الأطباق، يوضح: "أختي طول عمرها مبتعرفش حتى تشيل طبقها وأمي كانت متعودة تساعدها في كل حاجة حتى الحموم.. مراتي مش عايزة تتقبل إن أختي زي الأطفال عايزاها تخدمها ولما اعترضت وبقيت أزعق لمراتي وأقولها ملكيش دعوة بيها بقت تتخانق معايا وآخرها اتبلت على أختي إنها سرقت فلوس من شنطتها ونشفت دماغها إن أختي لازم تمشي وتسيب البيت طبعا رفضت لأني عارف أختي كويس فغضبت وسابت البيت وأخدت عيالي وحرمتني منهم بقالها دلوقت 3 شهور برا البيت ومنعاني من رؤية ولادي".

 

أخبار قد تعجبك