أخبار تهمك

كتب: سلمى سمير -

03:27 م | الجمعة 22 مارس 2019

"أمي الحبيبة وحشتيني".. كلمات عبرت بها مروة سليم، عن معاناتها منذ اللحظة الأولى التي فقدت فيها والدتها، فلخصت كافة الألآم والأوجاع التي يشعر بها من فقدوا أمهاتهم، عن طريق صفحة أطلقتها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، ضمت أكثر من 2 مليون متابع: "كلنا بنتجمع على الصفحة، وكل واحد بيترجم الوجع والأسى اللي بيحس بيه لمشاعر وطاقة حب".

وتقوم "مروة" عن طريق الصفحة بإطلاق برنامج "روح روحي" بشكل أسبوعي: "البرنامج يذاع على الصفحة كل يوم سبت الساعة 8 وأطلقته يوم عيد الحب ليعبر عن مشاعر الحب داخل كل واحد لأهله".

وعلى مدار الـ 4 سنوات الماضية التي فقدت فيها "مروة" والدتها، تعيش حالة من الحزن والاكتئاب: "أي حب ممكن يتعوض إلا الأب والأم محدش بيحل محلهم، بيجوا في العمر مرة واحدة بس أخدت كورسات كتير في التنمية البشرية عشان أقدر أني اتعايش مرة تانية".

وتصف "مروة" لـ"الوطن" وفاة والدتها بأنه ترك ثقب داخل قلبها: "من ساعتها وانا حبيت أوظف الحب ده وأفرح كل شخص يتيم فقد أهله لانى حسيت جدا بمعاناتهم"، "فاقد الشيء أكثر شخص قادر على عطائه"، جملة تعبر بها "مروة" عن حالتها: "بإرادتنا في حب الحياة سنحول اللون الأسود اللى تركه فينا رحيل أمهاتنا لألوان الحياة".

ونظمت "مروة" فاعلية خاصة بعيد الأم أطلقها بمحافظتي القاهرة والإسكندرية: "عملت بنر كبير كل واحد كتب عليه كلمة ولونها يخرج طاقة الحب اللي جواه لوالدته"، لم تقتصر الفاعلية على ذلك بل أطلقت فكرة "الحضن البديل"، فكل واحد محتاج حضن سواء أم فقدت ابنها أو ابن فقد أمه، واتجمعنا وقولنا لكل الأمهات دي كل سنة وهما بخير".

أخبار قد تعجبك