علاقات و مجتمع

كتب: روان مسعد -

02:59 م | الجمعة 22 مارس 2019

عيد الأم

يأتي "عيد الأم" بالبهجة والسعادة على البعض، تنتظر الأمهات الهدايا المادية والمعنوية من أبنائهن، بينما يكون على البعض الآخر مصدرًا للهم يذكرهم بفقدانهن الملجأ الوحيد، وأول حضن ونبع حنان، لكن عيد الأم الذي احتفل به العالم العربي أمس، كان له وقعًا مختلفًا على البعض، فمنهم من أحتفل به على طريقته الخاصة، بجريمة جديدة سواء دفاعًا عن الأم أو ضدها، وربما كانت الجريمة أو الحادثة بسبب الأم، يستعرضها التقرير التالي تفصيلا.

مع بداية 21 مارس 2019، نشرت صحف الكويت أول حادثة في "عيد الأم" وبسبب الأم، حيث شهدت المحاكم طلب زوجة الطلاق بسبب غيرتها الزائدة على زوجها من حبه لوالدته، مبررة للقضاة بأنه يفضل والدته ويفضل الحديث معها، وهو ما أثار دهشة القضاة والمحامين الذين قرروا تأجيل الجلسة للتصالح، وذلك في حين رفض الزوج الطلاق لوجود أطفال بينهما.

وفي واقعة معاكسة تماما -في الكويت أيضًا- ألقت السلطات بحسب صحيفة "الرأي" الكويتية القبض على شاب تهجم على والدته بـ"ساطور"، قاصدا إحداث الضرر بها، بعد أن رفضت إعطائه النقود لشراء المواد المخدرة، مسجلة الكويت بذلك ثاني حادثة غريبة تتزامن مع "عيد الأم"، وتراجعت الأم عن تحرير محضر ضد ابنها، بعد أن اعتقلت الشرطة، الشاب الذي يبلغ من العمر 20 عاما، وطالبت الشرطة بمسامحته على فعلته.

وفي مصر لم يستطع "عصام" البالغ من العمر 27 عاما أن يتمالك أعصابه، وبمجرد رؤيته لشقيقه عادل 30 عاما، يعتدي على والدته بالضرب والإهانة، هجم عليه وأصابه بـ5 طعنات نافذة في مناطق متفرقة من أنحاء جسده، ليصل بعدها إلى المستشفى قتيلا.

استخدم "عصام" في جريمته دفاعا عن أمه سكين المطبخ، جلبه وتوجه لشقيقه على الفور، بعد مشادات وتعدي من قبل الأخير على الأم، بسبب رفضها إعطاؤه أموالا يشتري بها مواد مخدرة، حدث ذلك في مدينة الإسماعيلية، وألقت قوات الشرطة القبض على المتهم، وتحفظت على أداة الجريمة.

بالانتقال إلى دول المغرب العربي، وتحديدا في مدينة الشنينات بإقليم تارودانت بالمغرب، قالت جريدة "اليوم 24"، إن شاب أقدم على قتل صديقه بعد أن راودته شكوك حول علاقة محتملة بينه وبين والدته، وأقدم الشاب على جريمته كذلك في 21 مارس خلال احتفالات العالم العربي بعيد الأم.

راودت الشاب شكوكا، جعلته يقرر الانتقام من الرجل صاحب العلاقة الغرامية المحتملة، وانهال عليه بالضرب بالعصا في البداية، قبل أن يخرج سلاحا أبيض، ويطعنه عدة طعنات قلبية، وفي مناطق متفرقة من جسده، أردته قتيلا، وتمكنت الأجهزة الأمنية في المغرب من إلقاء القبض عليه.

أخبار قد تعجبك