رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: آية المليجى -

06:18 م | الجمعة 15 مارس 2019

بالصور| مواقف أظهرت فيها رئيسة وزارء نيوزيلندا أمومتها.. قطعت إجازة الوضع وحضرت بطفلتها جلسة الأمم المتحدة

"يوم حالك في تاريخ نيوزيلندا"، بهذه الكلمات وصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، حادث الهجوم الإرهابي الذي شهدته مدينة كرايستشيرش، حيث أطلقت النيران على مسجدين بالمدينة، ليقع 49 شهيدًا، ونحو 48 مصابًا. 

ساعات قليلة من وقوع الحادث، وخرجت على إثره رئيسة الوزراء ببيان، أوضحت من خلاله بأنه عمل إرهابي منظم، فالآراء المتطرفة التي يتبناها الجناة ليس لها مكان على الإطلاق في نيوزيلندا، فهي البلد التي باتت لسنوات طويلة بعيدة عن أي حوادث إرهابية.   

التصريحات الحازمة، التي خرجت بها رئيسة الوزراء، لم تكن بالجديد عليها، حيث عرف عنها تصدرها للمشاهد في الأوقات الصعبة، فهي المرأة التي عادت لمواصلة أعمالها بعد 6 أسابيع فقط من ولادتها، وحضرت بطفلتها جلسات الأمم المتحدة. 

جاسيندا أرديرن، تعتبر أول رئيسة وزراء في تاريخ نيوزيلندا، تقطع إجازة الوضع لتعود إلى عملها بعد إجازة دامت 6 أسابيع فقط، من وضع مولودتها "نيف تيأروها"، وفي مقابلة مع تليفزيون نيوزيلندا ذكرت من خلاله: "أشعر بالقلق يومًا بعد يوم بشأن الرضاعة والنوم والحفاضات، إنه ذلك الاهتمام بأمور دنيوية بسيطة جدًا". 

واستكملت رئيسة الوزراء حديثها: "ربما أكون من أوليات من يفعلن شيئًا لم يحدث كثيرًا، لكن الأمر سيصبح عاديًا يومًا ما".

وفي مشهد آخر، أظهرت من خلاله "أرديرن" مشاعر الأمومة، حينما ظهرت أمام زعماء العالم في جلسة لأمم المتحدة، وهي تصطحب طفلتها الرضيعة، التي كانت تبلغ آنذاك 3 أشهر، حيث أعلنت أنها ترضع طفلتها بشكل طبيعي.

فكانت ابنة "أرديرن" هي الرضيعة الأولى في تاريخ الأمم المتحدة، التي استخرجت لها عضوية لحضور الجلسات.  

وقبل إلقاء "أرديرن" خطبها بالأمم المتحدة في قمة نيلسون مانديلا للسلام، في شهر سبتمبر من العام الماضي، ظهرت وهي تمازح رضيعتها، وحينما بدأت هي بالخطاب كان زوجها كلارك جيفورد، يحمل طفلته، وعاودت بعد ذلك "أرديرن" في حمل طفلتها وهي تستمع كلمات باقي الزعماء.

 وجاسيندا أرديرن هي أصغر رئيسة لوزراء نيوزلاندا منذ 150 عامًا، وفي العام 2015 كان تم انتخابها رئيسة للاتحاد الدولي الاشتراكي للشباب، ثم أصبحت نائب رئيس حزب العمال النيوزيلاني، وتمكنت بعد ذلك من تولي زعامة الحزب، وفي خلال 7 أسابيع، أصبحت وصلت لمنصب رئيس الوزراء.