أخبار تهمك
صورة ارشيفية

فتاة طويلة بملامح طفولية، ترتدى عباءة سوداء فوق جسدها النحيل، تقف مترددة حائرة أمام مكتب إحدى الإخصائيات الاجتماعيات بمحكمة الأسرة فى كفر الشيخ، وما أن يأتى دورها فتبدأ فى سرد معاناتها مع زوجها بعد 8أشهر فقط من الزواج، طالبة الخلع متنازلة عن كافة حقوقها المادية والشرعبة فى مقابل الحصول على حريتها.

وقالت "بسمة.ف.ا"، البالغة من العمر 19 عاماً، "تزوجت من أحد شباب قريتى زواجاً تقليدياً باعتباره ابن القرية، وتمت خطبتى فور تقدمه لى، وبعد عام من الخطبة تمت مراسم الزفاف، بعد حصولى على دبلوم الزراعة، ومن الأيام الأولى وجدت معاملة غير طيبة منه ومن والدته،"حماتى"، حيث اننى استيقظ مبكراً وأنزل لبدء الأعمال المنزلية وحدى فى بيت العيلة، فلم تنتظر حماتى أن أُكمل شهر العسل، فنزلت من الاسبوع الأول، ومع ذلك رضيت لكن المر تطور بمعايرتى بعدم الحمل لمرور 8أشهر بدون وجوده، وبدأت حماتى تنكد علىً عيشتى وتقلب زوجى علىٍ فأصبح دائم الضرب والتعدى".

وأضافت، قائلة "أنا لسة صغيرة وهما مستعجلين على الحمل، وجوزى بيضربنى وبيعاندنى وبيشرب سجائر وبيعفر فى وشى، وبيعايرنى بعدم الحمل، وروحت للدكتورة أكتر من مرة قالتلى مفيش حاجة تمنع الحمل، وطلبت منه الذهاب للطبيب الا انه وحماتى رفضا، مؤكدين انه صاغ سليم ومفيهوش عيب، سكت وقولت لسة النصيب مجاش، لكن المعايرة بدأت تزداد والعيشة أصبحت جحيم، وضربنى فعدت لمنزل أهلى وإستطاع الجيران إعادتى لمنزل الزوجية، على امل أن ينصلح حاله ووالدته، لكن دون جدوى".

وتابعت "طلبت منه أكثر من مرة أن يغير معاملته نحوى، لكن بدون فائدة ومنذ ايام ضربنى ضرباً مبرح وحاول إطفاء السجائر فى يدى لكنى هربت، وجئت للمحكمة طالبة الخلع، متنازلة عن كافة حقوقى بعد رفضه الطلاق، مطالبة بالحكم لصالحى لأحصل على حريتى".

أخبار قد تعجبك