زفاف
تقليعة جديدة لإعلان زفاف

وصلت أخر تقليعة للإعلان عن الإحتفال بالزفاف لافتات "بنرات" إنتشرت في الشوارع والميادين الرئيسية ببورسعيد، تضمنت ثلاث كلمات فقط وهى "سارة خلاص هتتجوز"، ولم يحدد فيها كما يحدد في كارت الفرح عائلة العروس، ولا اسم العريس وعائلته ولا موعد ومكان الزفاف، وتداولت صورة الإعلان ودارت تساؤلات حول عريس سارة، منها اسئلة وتعليقات حملت السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي للبحث عن العريس المجهول.

وعلقت هند عبد الرحمن بكالوريوس تجارة قائلة: "ربما سارة تزوجت بعد فترة عصيبة وندرت بأنه عند زواجها ستنشر إعلانها في أنحاء المحافظة ورفضت استكمال اسمها واسم زوجها ومكان وموعد الزفاف حتى لا يحقدن عليها الكثيرات ممن يعانين من العنوسة وتخاف أن تخطف إحداهن زوجها المقبل".

وتمنت سارة محمد 35 سنة أن تتزوج مثل "سارة" وتعلن على الجميع بدلا من حالة العنوسة التي تعانى منها الفتيات وأيضا الشباب لعدم وجود إمكانيات متاحة للزواج بحسب وصفها، مشيرة إلى أن صاحبة الإعلان ربما تكون غنية لأن سعر "البنرات" التي نشرتها في المحافظة تكفى لإقامة حفل زفاف.

وسخر منها أحمد غريب 30 سنة يعمل بمحل ملابس، وأكد: "هى محدثة نعمة وتخاف من الحسد لذلك لم تكمل تفاصيل اسم زوجها المستقبلي"، وقال: "ليتها أنفقت ثمن البنرات على الفقراء أو المساهمة في تجهيز عروسة يتيمة"، كما سخر من زوجها الذي وافقها على هذا الكم من اللافتات في شوارع بورسعيد.

ووافقت إيمان محمود 40 سنة سارة على ما نشرته  العروس مؤكدة أنه من كم اللافتات يتبين أن "سارة" تزوجت بعد معاناة سنين من العنوسة ومعايرة المحيطين بها.

واستكملت أنها عند زفافها ستعلق 50 لافتة أو أكثر حسب إمكانياتها المادية لترد على من وصفوها بالعانس، مشيرة إلى أنها تتمنى الزواج مثل "سارة" لكن من زوج يتحمل مسؤولية الأسرة. 

أخبار قد تعجبك