أخبار تهمك
ارشيفية

"زوجي رجل في منصب حساس إلا أنه شغال قواد.. قرني.. حول منزلنا مسرح لحفلات المجون والسهر ومنتدى للخيانة الزوجية".

هكذا وقفت "عبير. ي" 32 عاما تطلب الطلاق داخل محكمة الأسرة ببنها، قائلة: "زوجي رجل في منصب حساس  رافضة الإعلان عن ماهية المنصب لحساسية عمله"، مشيرة إلى أنها تريد الطلاق منه لأنها اكتشغت أنه "قواد" بحسب قولها.

وروت "عبير": "كنت بحلم بزوج في مكانه مرموقه وغني ويمتلك المال يستطيع أن يوفر لي سيارة وشقة في مكان محترم"، مضيفة: "وجدت كل هذا فى شخص تقدم لي عن طريق إحدى قريباتي ووافقت عليه وعشت معه أحلى أيام عمري وبعد فترة طلب مني أنظم حفلة لأصحابه وزوجاتهم في شقتنا فوافقت حتى اتعرف عليهم، وبالفعل نظمنا الحفلة على مستوى فيها أكل وكل أنواع المشروبات والحلويات وتعرفت على زوجات أصدقائه  كلهم ومرت الأيام وطلب مني تنظيم  حفلة أخرى فلم أمانع ودعا نفس الأشخاص وزوجاتهم وأخرين".

واستكملت: "في الحفلة الثانية لاحظت أشياء غريبة على بعض الرجال والسيدات في الحفلة فوجدت سيدة من الموجودين أنا أعرفها تتحدث في المحمول بشكل خارج وتقول كلام المفروض إنها تقوله لزوجها والغريب إن زوجها أساسا موجود في الحفلة وكان يتكلم مع واحده أخرى غيرها فدققت النظر في الموجودين وجدت للأسف بعض الزوجات يقفن مع رجال غير أزواجهن  وأزواجهن يقفون مع سيدات أخريات".

وتابعت: "حل علي الصمت الرهيب صمت ولم اتكلم وعقب خروجهم من الشقه وقفت مع زوجى اتحدث معه عما رأيته بعينى ولم أصدقه فكان رده لي صدمة أصابتني بالجنون، فقال لي خليكي في حالك ولا تسألي عن شىء ده شغل أنا من الأخر كده أنا برتب الحفلة للتعارف وبعد كده كل واحد مع نفسه بعيد عني".

صرخت الزوجة في وجه زوجها وقالت له: "إنت كده قواد أو قرني إزاي تعمل كده إنت تقبل إن حد يبصلي أو يعمل معايا كده فرد عليا وقالي أنا عارف أنا بعمل إيه وهنا تركت البيت وطلبت منه الطلاق فرفض وتوجهت إلى محكمة الأسرة لأحصل على حريتي".

 

 

 

أخبار قد تعجبك