صحة

كتب: رنا علي -

01:46 م | الخميس 28 فبراير 2019

لا شك في أن الآلاف بل الملايين من السيدات والفتيات ينتابهن الحرج الشديد إذا تعلق الأمر بـ"الدورة الشهرية"، ويتجنبن الحديث بشأنها، خاصة في المجتمعات العربية، فهى بمثابة "وصمة عار"، على الرغم من  كونها مسألة طبيعية للغاية، فهي جزء لا يتجزأ من تكوين جسد المرأة.

هذا ما حاولت إثباته الأمريكية "ديميترا"، ولكن بطريقة وجدها البعض "مثيرة للاشمئزاز"، عن طريقة تغطية جسدها بـ"دم الحيض"، لتثبت بتلك الهيئة أنه ليس أمر يدفع للخجل، على العكس فهو يجعل النساء جميلات.

عارضها أصدقائها وأيضا أسرتها التى وجدت أن ابنتهم ديميترا نايكس البالغة من العمر 26 عاما من كاليفورنيا، اختارت طريقة "مقرفة" لإثبات أن توقيت الدورة الشهرية الذي يأتى للنساء مرة من كل شهر ليس أمرا يدعو للخجل، أو أن دماء الحيض وتوتر الحالة المزاجية التي قد تسبب "لخبطة في الهرمونات"، لدى العديد من النساء، والتي قد تدفعهن للتصرف بطريقة غريبة أمرا محرجا بحسب ما ذكره موقع "LADbible" الأمريكي.

وشاركت الفتاة الأمريكية متابعيها على موقع "إنستجرام"، لعددا من الصور والفيديوهات التي تظهر فيها وهى تغطي وجهها وجسدها بـ"دم الدورة"، والتي تعتبرها مصدرا لجمال المرأة، وسببا في إطلالها بمظهر أكثر شبابا.

"ديمترا" كان لها مبرراتها القوية حيث عددت المميزات التي تحصل عليها النساء بفضل الدورة الشهرية، بخلاف الرجال مثل أنها تساعد الرحم على التخلص من الخلايا الميتة والبكتيريا الضارة، وتنظيف قناة المهبل كما تخلص جسدها من الدم الفاسد، وتعمل على إخراج الفيروسات بجانب إبطاء عملية الشيخوخة وتهيئة الرحم لحدوث الحمل، وأن تلك الأسباب السابقة تساهم في ازدياد جمال المرأة وفقا لما ذكره موقع "LADbible" الأمريكي. 

وأضافت الفتاة الأمريكية التي وصفها العديد بـ"غريبة الأطوار": "طريقتي تلك تقربني من نفسي وتجعلني أحبها أكثر وأشعر بأنني أكثر قوة.. وليس لدى ما أخجل منه إنه أمرا طبيعيا يجعلني جميلة على الدوام.. وعلى النساء ألا يخجلن من طبيعة خلقن بها".

أخبار قد تعجبك