رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

دينا أنور عن "ضحايا القطار": "الكثير من الفقراء بلطجية ومتسولون وتجار حشيش"

كتب: حاتم سعيد حسن -

06:39 ص | الخميس 28 فبراير 2019

دينا أنور - أرشيفية

رغم الحادث الأليم الذي حدث داخل "محطة مصر"، صباح أمس، وخلف عددا من الضحايا والمصابين، وأصاب جميع المصريين بحالة من الحزن والحداد، إلا أن الكاتبة دينا أنور ضربت بعرض الحائط بتعليقها المثير للجدل بحق ضحايا الحادث، عبر صفحتها على موقع "فيسبوك"، وهو ما أثار غضب واستياء رواد موقع التواصل الاجتماعي.

وبعدما وصفتهم بـ"الأقل شرفا"، في تعليق لها على إحدى صديقاتها التي دعتها لبث مقطع فيديو للدعاء للضحايا، والتبرع لهم، وقالت: "الغلابة الفقراء دول أغلبهم متعاطفين مع الإخوان، بلاش شعارات يسارية فارغة، اللي ماتوا ماتوا بتخطيط سواق من كرداسة، من الغلابة اللي بتقولي عليهم، الأغنياء الوطنين الشرفاء أكثر شرفاً من الفقراء الذين يكرهون الوطن ويتعاونون مع الإرهاب"، وانتاب رواد مواقع التوصل الاجتماعي حالة من الغضب الشديد، بسبب تعليقها على الحادث.

عادت "أنور" مرة أخرى لتكتب منشورا على صفحتها الخاصة بموقع "فيس بوك"، لتوضح تعليقها، قائلة "أنا إنسانة ذات فكر رأسمالي، وترى أن الفقر لعنة وليس مجدا"، ووصفت من هاجموها بالـ"الأفاقين والكذابين والحاقدين والسفلة ومنعدمي الضمير".

وأضافت: "لست يسارية كاذبة أدافع عن الفقراء وأجمع الثروات من خلف ظهورهم، أردد شعارات ضد الطبقية وأسكن في أفخم الأحياء، أُمجِّدُ البؤساء وأسجن واحداً منهم إن لمس سيارتي الفارهة، كما هم غالبية اليساريين!".

وتابعت: "كلامي عن الفقراء كان محدداً.. أنهم ليسوا جميعاً يستحقون العطف والشفقة.. لأن كثيراً منهم يؤوون الإرهابيين ويساعدونهم بالمال رغم فقرهم.. والدليل هو ذلك السائق الذي ينتمي لبؤرةٍ إرهابية معروفة اسمها كرداسة.. وكثير منهم بلطجية وتجار حشيش ومخدرات ومتسولون يخطفون الأطفال.. ومهما ساعدناهم بالمال لن نقوِّم انحرافهم السلوكي".

وأشارت إلى أنها لا تهتم برأي من هاجموها، قائلة: "لم أعتد على تبرير أي شيئ فعلته للحمقى".

ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بمحاسبة المتسببين بحادث محطة مصر ورعاية المصابين، متوجهًا بخالص التعازي لأسر الضحايا والمصابين، فيما خصصت وزارة التضامن الاجتماعي 80 ألف جنيه لأسر الضحايا وحالات العجز الكلي، و25 ألف جنيه للمصابين، مكلفة مديرية القاهرة ولجان الإغاثة المركزية بالوزارة؛ بالانتهاء من إجراء الأبحاث الاجتماعية للمصابين وأسر ضحايا الحادث.

وأعلنت وزارة الصحة، عن وفاة 20 مواطنًا وإصابة 43 آخرين في حريق محطة مصر، ونُقل المصابون إلى مستشفيي دار الشفاء، ومعهد ناصر كونهما "مستشفيات إخلاء"، إضافة إلى مستشفيات "الهلال، وشبرا، السكة الحديد" كمستشفيات إخلاء، موضحة أنَّ حالات المصابين تراوحت ما بين بسيطة إلى متوسطة، إضافة إلى بعض الحالات الدقيقة أغلبها كسور وحروق.

وانتظمت حركة القطارات بمحطة مصر ما عدا رصيف رقم 6، بعدما نجحت قوات الحماية المدينة في إخماد الحريق، وتوجه فريق التدخل خلال الطوارئ بالهلال الأحمر المصري إلى موقع الحادث، لتقديم الإسعافات والدعم النفسي للمصابين وأسر الضحايا.