أخبار تهمك
ميجان ماركل - دوقة ساسكس - أرشيفية

نشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، اليوم، مقالا للسكرتير السابق للأميرة البريطانية الراحلة "ديانا" باتريك جيفسون، قال فيه إنه يخشى من أن ترتكب ميجان ماركل دوقة "ساسيكس"، الأخطاء نفسها التي ارتكبتها والدة زوجها الأمير هاري، الأميرة ديانا، والمخاطرة بسمعة العائلة المالكة.

وقال جيفسون: «ماركل كانت في زيارة لـ«نيويورك» هذا الأسبوع لتلتقي بأصدقائها، وتحضر حفلا أقامه أصدقائها احتفالا بمولودها القادم، بلغت تكلفته 330 ألف إسترلينى، ولتتناول الغداء وتتسوق قليلاً، وكانت زيارة خاصة لذلك لم يكن هناك أي تكاليف إضافية بالنسبة للضرائب، وعادت إلى العمل، حيث تقوم حاليا بزيارة رسمية رفيعة المستوى من المملكة المتحدة إلى المغرب، حيث ستقوم هي وزوجها بتعزيز العلاقات الدبلوماسية، وتعزيز مصالح المملكة المتحدة ودعم القضايا الإنسانية».

وأشار جيفسون إلى أن هناك خطا دقيقا وفاصلا بين السفر الرسمي والسفر الخاص بالنسبة لأفراد العائلة المالكة والذي يجب أن تراعيه "ميجان"، وقال: "من خلال عملي السابق كسكرتير للأميرة الراحلة ديانا، تعلمت أن هناك خطا فاصلاً بين الزيارات الرسمية والرحلات الخاصة، إذا لم تتم مراعاته، فربما يفتح بابا من العواقب غير المحمودة".

وأوضح جيفسون أن الضجة التي أحدثتها تكلفة الاحتفال، والتي بلغت ما يقرب من نصف مليون جنيه إسترليني، والذي أقيم بمناسبة الاستعداد لميلاد أول طفل لها من الأمير "هارى" حفيد الملكة إليزابيث، كانت بلا شك ضجة لا يمكن إنكارها.

وأضاف: "دعونا نحافظ على نسبة من التناسب هنا، فهي ممثلة سابقة رفيعة المستوى، تصادف أن لديها أصدقاء من المشاهير الأثرياء، وإذا كانوا يتصرفون كما يفعل المشاهير الأثرياء، فإنها صاحبة حظ سعيد بالتأكيد".

وتابع: "على أي حال، فإن أعضاء آخرين من العائلة المالكة، وخصوصًا الأمير تشارلز ووزوجته الأميرة كاميلا باركر، عُرفوا في كثير من الأحيان بقبول الهدايا الثمينة من الأثرياء، إذا كانت هناك طائرة أو يخت أو جزيرة خاصة مقدمة إليهم، ولكن هذا الاحتفال المفرط بمولودها في نيويورك، وحتى ولو كان ممولاً من صديقتها لاعبة التنس سيرينا ويليامز، فإن الواجب الملكي والزيارة الرسمية للمغرب تمثل مفترق طرق حاسم للدوقة الجديدة، فالطريق الذي ستختاره لن يحدد مستقبلها فحسب، بل سيحدد أيضاً النظام الملكي نفسه، الذي ترتبط سمعته الآن بالزواج".

وقال جيفسون: "إنه من أي زاوية، فإن مظهر حفل ميجان في مانهاتن هو أمر لا يضاهى، ليس فقط لطريقة الإفراط والإسراف فيه، وعلى الرغم من أن ذلك مثير للقلق بشكل مثير للدهشة، ولكن بسبب تهورها غير المحسوب".

وأشار إلى أنه من المتعارف عليه أنه عندما يخطئ أحد أفراد العائلة المالكة، فإن الخطأ يقع في الحقيقة على أحد افراد الحاشية، حيث إنه من المفترض أن اعضاء العائلة المالكة لا يخطئون أبدا، ولكن في هذه المرة لا تستطيع ميجان استخدام هذا الأسلوب هنا، لأنها ببساطة لديها أصدقاء قدامى، وبالتالي فإنه يجب أن تعمل على إدارة سمعتها بأصدقائها.

ونوّه السكرتير السابق لـ"ديانا" بأنه في بداية هذا الأسبوع، قام أصدقاء ميجان بتصويرها في مجلة "بيبول" الأمريكية على أنها واقعة ضحية لمضايقات من قبل بعض أفراد عائلتها.

واختتم جيفسون مقاله: "إن تجاوزات احتفال نيويورك ربما تهدد الآن سمعة العائلة المالكة لدى الجمهور البريطاني، فهل أدركت ماركل أنها متزوجة من حفيد ملكة بريطانيا، بصفتها إمرأة موهوبة وذكية.. أنه ربما ترتكب ماركل أخطاء سابقاتها من الأميرات في العائلة الملكية، مثل الأميرة الراحلة ديانا، إلا أنها ليست فتاة صغيرة في سن المراهقة، ولكنها امرأة مطلقة سابقا وذات سمعة إعلامية وذكية وطموحة، وبالتالي فإن مصيرها بين يديها".

أخبار قد تعجبك